Advertisements

بسبب كورونا.. للمرة الأولى منع استقبال عشاق العندليب في منزلة وإغلاق مقبرته

العندليب
العندليب
يحل اليوم ذكرى رحيل أعذب الأصوات الذي لديه عشاق في مصر والوطن العربي، الصوت الذي يشدو بين المحبين ورمز الوصلة بينهم وأيضًا المجروحين ويضمم جراحهم وهو العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ.

بسبب أزمة فيروس كورونا التي تتفشى في العالم لأول مرة تٌغلق مقبرة العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، في وجوه أحبائه وعشاقه الذين يجيئون من الدول العربية لزيارته في هذا اليوم.

لم يتمكن أقارب عبد الحليم حافظ، من إحياء ذكراه وإستقبال محبيه وعشاقه في منزله الذي يٌفتح أمامهم كل عام.

وتمر الذكرى دون صخب لا يوجد إحتفالات كانت تنظمها وزارة الثقافة في دار الأوبرا المصرية كل عام بسبب عُزلة كورونا التي تفشت في أرجاء العالم.

وخصصت الإذاعة والتليفزيون المصري ضمن خريطتها برامج في ذكرى العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ.

حالة من الحزن احتاجت اليوم جمهور ومحبي "العندليب" بسبب عدم حضورهم وإغلاق المقبرة والمنزل بسبب الظروف الحالية التي تجتاح العالم من فيروس كورونا.

ومن الجدير بالذكر أن يوم وفاة العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، أحدث صدمة كبيرة بين الجمهور في مصر والوطن العربي والذين زحفوا في الشوارع لحضور الجنازة، وبعض الفتيات انهت حياتها بالإنتحار نتيجة ذلك الخبر الصادم ومنهم من ألقوا بأنفسهم من شرفات منازلهم، والآخرين من أعلى كوبري قصر النيل.