Advertisements

مُطران طنطا يكشف الإسم الحقيقي لجبل سيناء (صور)

بوابة الفجر
احتفلت بطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس، أمس الأحد، بأحد القديس يوحنا السلمي (كاتب سُلم الفضائل.

وأوضح المُطران نيقولا أنطونيو، مطران طنطا، المتحدث الرسمي بأسم بطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس، أن الاسم القديم لمدينة طور سيناء الذي يقع فيه دير القديس يوحنا؛ هو "رايثو" باليونانية والذي عُرِّب بـ"راية"، وفيها يوجد آثار "دير الرايثو"، والذي يعرف حاليًا باسم "دير الوادي".


وأوضح أنطونيو، في تويته عبر حسابه الشخصي علي موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك، إن دير الريثو قد بُنى فى عهد الإمبراطور جستنيان فى القرن السادس الميلادي.

وأضاف أن الأنبا يوحنا، رئيس دير الريثو هو الذي طلب من القديس يوحنا رئيس دير جبل سيناء (القديسة كاترين)، أن يكتب إرشادات للرهبان، بصورة واضحة ومنظّمة ومقتضبة وما هو ضروري لنوال مقتبلي الحياة الملائكية الخلاص.


واستطرد قائلًا: كان ثمرة جهد القديس يوحنا كتاب اسمه "السلم"، سُمي فيما بعد "السلَّم إلى الله" أو "سلم السماء" أو "درجات الفضائل" أو "السلم المقدسة"، وينقسم إلى ثلاثين درجة، وقد أضحى في الأدب النسكي، مرجعًا كلاسيكيًّا أساسيًّا في أصول الحياة الروحيّة، على مدى الأجيال.

يذكر أن تخطيط الدير، مستطيل 92 م طولًا 53 م عرضًا له سور دفاعى عرضه متر ونصف المتر وتخترقه ثمانية أبراج مربعة ويحوى أربع كنائس ومعصرة زيتون من حجر الجرانيت الأسود وبئر للمياه أسطوانية الشكل ورحى لطحن الحبوب يجاورها فرن مستدير لعمل الخبز.

ويحتوى على 96 حجرة تقع خلف سور الدير على طابقين وهذه الحجرات بعضها قلاليات للرهبان والأخرى حجرات للمسيحيين الوافدين للدير للإقامة فترة بالدير وزيارة الأماكن المقدسة بالطور قبل التوجه إلى دير القديسة كاترينا ثم إلى القدس.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا