Advertisements

أستاذ أمراض صدرية: تطعيم الدرن ربما يكون سببًا في تراجع الإصابة بكورونا

 الدكتور عادل الخطاب
الدكتور عادل الخطاب
قال الدكتور عادل الخطاب، أستاذ الأمراض الصدرية بجامعة عين شمس، إن موافقة الدولة المصرية على بدأ الاختبارات السريرية للوصل إلى علاج لفيروس كورونا أمر هام للغاية، وهذا يعني أن طريقة علاج وتشخيص هذا الفيروس في مصر، ستكون على أعلى مستوى.

وتابع "الخطاب"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج "صالة التحرير"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، أن نسبة الوفيات بسبب فيروس كورونا في الدول الأوربية كبيرة إلى حد كبير، بينما في الشرق الأوسط وإفريقيا بسيطة، وبعد دراسة هذا الأمر وجدوا أن تطعيم الدرن هو السبب في تراجع الإصابة بكورونا، لأن هذا التطعيم يحفز جهاز المناعة ليس فقط ضد الدرن، ولكن للكثير من الميكروبات الأخرى، لافتًا إلى أن الدول الاوربية لا يوجد فيها تطعيم الدرن، لأنهم نسوا هذا الميكروب.

وأشار إلى أن هناك بعض التجارب تجرى الآن في ايطاليا وألمانيا واستراليا لحقن المواطنين بفيروس الدرن، لمعرفة النتائج، ولكن لظهور هذه النتائج فهذا الأمر في حاجة لـ6 أشهر.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الأحد، عن ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) إلى 182 حالة.

وكشف مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، عن خروج 11 مصريًا من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 132 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 182 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وأوضح أنه تم تسجيل 33 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى وفاة 4 حالات لمصريين من محافظة القاهرة تتراوح أعمارهم بين 58 عامًا و84 عامًا، وذلك بعد وصولهم إلى المستشفيات في حالة صحية متأخرة.

وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الأحد، هو 609 حالات من ضمنهم 132 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و40 حالة وفاة.

وأكد مجددًا عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه، مشيرًا إلى أنه فور ظهور أي إصابات سيتم الإعلان عنها فورًا، بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.