برلماني: جماعة الإخوان أخطر من كورونا على مصر

 المهندس محمد فرج عامر
المهندس محمد فرج عامر
قال المهندس محمد فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، إن الواقع يؤكد أن أعضاء تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية سيظل معاديا وكارها والحقد الأسود سيظل داخل قلوبهم أبد الدهر وهم فيروس أكثر خطورة من فيروس كورونا على مصر الذى يحاربه العالم كله.

وأضاف "عامر" في بيان له أصدره اليوم الأحد، أن أكبر دليل على ذلك هو استغلال جماعة الإخوان الإرهابية لفيروس كورونا العالمى في نشر الأكاذيب والادعاءات التي تحاول تحريض المواطنين على كسر قرارات الحكومة ووزارة الأوقاف بالنزول للصلاة وغيرها من الأساليب التي استخدمها قيادات الإخوان ولجانهم الإلكترونية، مؤكدا أن الدعوات المشبوهة من هذه الجماعة المارقة ملأت شاشات فضائيات الدم والإرهاب التابعة لهذه الجماعة وأيضا منصات التواصل الإجتماعي والسوشيال ميديا لكل من ينتمون لجماعة الإخوان الإرهابية.

ووجه المهندس محمد فرج عامر، تحية قلبية للشعب المصرى العظيم على نجاحه في مواجهة سموم وأكاذيب جماعة الإخوان الإرهابية، كما وجه التحية والتقدير لجيوش الأئمة والدعاة على مستوى الجمهورية بقيادة العالم الكبير والجليل فليسوف التجديد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف لنجاحه ونجاحهم في التطبيق الحاسم لجميع التكليفات الصادرة من الدولة المصرية بقيادة الزعيم البطل الرئيس عبد الفتاح السيسي للحفاظ على صحة المصريين والوقاية من مخاطر فيروس كورونا.

وأعرب عامر، عن ثقته الكاملة في وزارة الأوقاف ووزيرها الدكتور محمد مختار جمعة باستمرار نجاحاتها في الحظر الكامل لجميع التيارات والجماعات الإرهابية والتكفيرية التى خرجت من رحم جماعة الإخوان الإرهابية في السيطرة باى طريقة على المساجد المصرية على مستوى الجمهورية.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس السبت، تسجيل 40 حالة جديدة ثبت إيجابية تحاليلها معمليًا لفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، ووفاة 6 حالات.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن المصابين بينهم حالة لمواطن أردني و39 مصريًا، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

ولفتت إلى أن حالات الوفاة الست بينهم رجل إيطالي 73 عامًا، و5 مصريين تتراوح أعمارهم بين 57 عامًا و78 عامًا من محافظات القاهرة، دمياط، المنيا، وبورسعيد.

وأوضحت وزارة الصحة أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم السبت، هو 576 حالة من ضمنهم 121 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و36 حالة وفاة.

وأشارت الوزارة إلى ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) إلى 161 حالة.

وكشف مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، عن خروج 5 حالات لمصريين من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 121 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 161 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وأكد مجددًا عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه، مشيرًا إلى أنه فور ظهور أي إصابات سيتم الإعلان عنها فورًا، بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا