القس ممدوح توفيق: سننجى من الكورونا.. ونذكر مجهودات السيسي

القس ممدوح توفيق
القس ممدوح توفيق
قال القس ممدوح توفيق، راعي الكنيسة الخمسينية بأسيوط: "نحن نشكر الله لأجل نعمته الإلهية؛ حيث أنه يحفظنا من أجل المرض الذي أتى إلى بلادنا، كما نشكر الهنا من أجل مجهود قيادات الدولة، ونحن نؤمن أن الله سوف يرفع هذا الوباء من وسطنا وعن بلادنا".

جاء ذلك خلال عظته الإسبوعية التي بثها، اليوم الأحد، عبر شبكة التواصل الإجتماعي " فيس بوك"، لإحتراز إنتشار وباء فيروس كورونا.

وأضاف " ممدوح": "نحن لا ننسى أبدًا المجهود التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وكل أجهزة الدولة الذين بذلوا كل مجهوداتهم الجبارة بما فيهم الأطباء وكافة المؤسسات الطبية التي قامت برعاية كل الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد".

والقي راعي الكنيسة الخمسينية عظته بعنوان "أنا هو الرب شافيك" وهو نص كتابي ورد في الفصل الخامس عشؤ من سفر الخروج، موضحًا من خلالها أن هناك فئة واضحة تحدث عنها سفر إرميا، وهم الذين  يطلبون الشفاء، وعن كيف تعرضوا لهذا الوباء، ويتكلم الله حينما قال: "لأَنَّ شَعْبِي عَمِلَ شَرَّيْنِ: تَرَكُونِي أَنَا يَنْبُوعَ الْمِيَاهِ الْحَيَّةِ، لِيَنْقُرُوا لأَنْفُسِهِمْ أَبْآرًا، أَبْآرًا مُشَقَّقَةً لاَ تَضْبُطُ مَاءً." (إر 2: 13).

كان القس ممدوح قد قرر، أمس تعليق جميع الاجتماعات والأنشطة الكنسية، وإغلاقها لحين إشعار أخر.

ونوه "ممدوح"، بالاكتفاء بالصلاة داخل المنازل، وذلك لأجل الإحتياطات الوقائية لتفشي انتشار وباء فيروس كورونا.

وطالب راعي الكنيسة الخمسينة من الله بأن ينزع هذا الوباء من بلادنا الحبيبة مصر ويشفي كل مريض. 

يُشار إلى أن الكنيسة الخمسينية هي تتبع لمجمع الكنائس الخمسينية بمصر؛ ويرأسها القس امجد حفظي؛ وهي تخضع للطائفة الإنجيلية بمصر. 

يذكر أن الدكتور القس أندريه ذكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، قد أصدر بيانًا، أمس السبت، شدد فيه على جميع رؤساء الطوائف الإنجيلية وأعضاء المجالس الملية بتنفيذ القرارات السابقة والتي تتعلق بتعليق الأنشطة والخدمات الروحية في كافة كنائسنا الإنجيلية بمصر اعتبارا من الخميس ١٩ مارس حتى نهاية شهر مارس الحالي.

وقال: في ضوء التطورات الحادثة وتعليق الكنائس في مصر لكافة خدماتها وأنشطتها أرجو من السادة رؤساء المذاهب متابعة تعليق كافة الخدمات والأنشطة الروحية لكافة الكنائس الإنجيلية بمصر اعتبارا من السبت ٢١ مارس وحتى نهاية شهر مارس الحالي ويشمل ذلك ايام الأحد أيضا ونصلي أن يحفظ الله بلادنا وكنائسنا.

واتخذت الكنائس المصرية بجميع طوائفها قرارات بإغلاق الكنائس وتعليق الأنشطة وإلغاء القداسات خوفا من التجمعات التي تساعد على انتشار فيروس كورونا القاتل، حيث اتخذت القرار الإنجيلية ومن ثم تبعتها الكاثوليكية والأرثوذكسية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا