آخرهم "منتج أمريكي".. مشاهير دعموا السياحة المصرية

بوابة الفجر
أطلق عدة أشخاص من دول مختلفة مبادرات ودعوات لدعم السياحة المصرية وعلى الرغم من اختلاف جنسياتهم إلا أنهم اجتمعوا على تقديم رسالة واحدة قوية إلى العالم بأسره بأهمية مصر كدولة سياحية وأنها تمتلك كل المقومات ومتميزة بتراثها وتاريخها وشعبها، وأعلن مؤخرًا المنتج الأمريكي جيري كارنيفيل دعمه للسياحة المصرية وأعرب عن عشقه لمصر حيث أكد أنه على الرغم من ذهابه لدول مختلفة ولكنه يشعر دائمًا أن مصر أكثر الدول جمالًا نظرًا لأنها تمتلك كل المقومات وشعبها جميل كما أن لديه أصدقاء مصريين في لوس انجلوس، قائلا " يعد شيئا رائع أن يعرف كل شخص في العالم مصر".

وصرح كارنيفيل أنه مؤخرًا شعر برغبته القوية لمجيئه إلى مصر حيث يصفها بمملكة الجمال، بما فيها رؤية الأهرامات، وأكد أن مصر تتمتع بالأمان والجمال والروعة، والإمكانيات الموجودة بها وأن المصريين لديهم كل شيء ومتميزين في كل شيء.

وأشاد كارنيفيل بجهود وزيرة السياحة والرئيس السيسي وعمله على الإنفتاح على كل شيء لافتًا إلى أنه يجب أن يعرف الأمريكان هذا خاصة جيل الألفينات لأن هذا الجيل يمثل القوة المتحركة في أي مكان وتمثل ما يقارب ال20 أو 35 % يأخذون عطلات طيلة العام.

وأعرب كارنيفيل عن رغبته في أن يعرض لهم مصر ويوضح لهم كيفية إمكانية العثور على فندق جميل بمقابل فقط 30 دولار مؤكدًا أنهم سيتفاجئون ويحبون ذلك كثيرا لأنها أقل سعرًا من الإقامة في الولايات المتحدة الأمريكية نفسها بل أقل سعرا من الطعام العادي في الولايات المتحدة الأمريكية حيث أنه ذهب لمكان ما لتناول الإفطار وتكلفته كانت 20 جنيها وهي تعد أقل من دولار واحد فقط، ومثل هذا الطعام في أمريكا لا يكون أقل من 10 دولارات وأشاد بالطعام المصري موضحًا أنه أجمل بكثير ووصف كل شيء في مصر بالروعة.

- كيفية الترويج للمقاصد السياحية في مصر للمنتج الأمريكي جيري كارنيفيل:
قال أن الشخص على وجه الخصوص يستطيع تغيير كل شيء بالسياحة هنا حيث يقضي الشخص طيلة الوقت على هاتفه دون توقف، فعند إلتقاط صورة عند الأهرامات لا يهم من أنت ولكن عند رؤية الأهرامات تقول " يا إلهي" وتقوم برفعها تلقائيا وينشرها على المتابعين وأوضح هذا بمثال أعرف أصدقاء لديهم 2 مليون متابع وبذلك الشخص الواحد نشر الصورة للملايين المتابعين وقاموا هم برفعها ونشرها إلى أصدقائهم فشخص واحد جعل أكثر من مليون شخص تمكنوا من رؤية الأهرامات.

وأضاف أن لديه صديق يمتلك شركة خاصة بتعليم الشباب في 15 دولة وهم في جيل الألفيات في الولايات المتحدة وأوروبا وقام بدراسة رد فعل هذه الفئة وكيفية جذبهم للمجيء إلى مصر وكانت البداية من خلال تصويره بعض الفيديوهات المذهلة الغير عادية ولا تتجاوز مدة الفيديو ال10 أو ال15 ثانية على سبيل المثال فيديو مع الأهرامات فيديو مع شيء رائع وغير عادي وفي خلال ثانية يصبح الفيديو منتشر، ويزداد إنتشاره على نطاق واسع في خلال 10 ثواني حيث يبدأ في متابعته المزيد من الأشخاص مؤكدًا أن هذا سيجعل الناس تفكر في مصر دون زيارتها، عندما يحدث ذلك مع الفيديوهات الأخرى كالذي فعله في مصر.

وأوضح كارنيفيل أنه قام بعرض أماكن في مصر لم يروها من قبل كمنتجعات مصر الرائعة لافتًا إلى أن الشعب الأمريكي لا يعرف إلا ما يراه وموجود أمامه فإذا أخبرت شخص أنك ذهبت إلى أحد المنتجعات المصرية فسيقولون هل تعني أن هذا المنتجع على النيل فسيرد عليه لا لم يكن على النيل فمصر لديها أفضل شواطىء في العالم.

وصرح أنه إذا تم عرض هذه الأجزاء عليهم سنتيح الفرصة ليس فقط للسياحة العادية، ولكن الفرصة أيضًا لحدوث تعاون وبمجرد رؤيتهم للتغيرات، وفتح أعينهم لرؤية مصر سيبدأو التفكير في هذا المكان لبناء مصنع جديد أو أن يكون مقرًا لشركات سيبدأو في التعاون مع المنتجعات السياحية الضخمة والتي تمتلك 500 و700 غرفة في إنتظار حجوزات، مشيرًا أن كل هذا سيكون بمثابة سياحة رائعة إلى جانب أن هؤلاء الناس لهم وجهات نظر مختلفة، وينظرون للأشياء بمنظور مختلف فهناك أشخاص ومستثمرين ينظرون بمنظور آخر.

وتابع كارنيفيل" فإذا نظرت إلى القاهرة مثلا لديها أكثر من 15 مدينة فيجب عرض هذه الأماكن الرائعة التي تمثل مصر الحديثة وأضاف أن كل الناس تعرف مصر القديمة ولكن مصر الحديثة تحتاج الكثير أن يعرفها.

والجدير بالذكر أن هناك شخصيات أخرى غير مصرية دعمت السياحة المصرية من بينها إبراهيم بهزاد حيث أطلق المدون الإماراتي إبراهيم بهزاد عدة مبادرات لدعم السياحة المصرية وتعبيرا عن حبه وتقديره لمصر حتى أطلق عليه المدون الإماراتي عاشق مصر وسفير السياحة المصرية وأطلاق هاشتاج "سأدعم السياحة المصرية" على موقع التدوينات الصغيرة تويتر وقام بنشر صور على كورنيش النيل، ومنطقة الحسين وسوق خان الخليلي ومقهى التحرير وإلتقاط صور في الإسكندرية ومحور روض الفرج وتفاعل معه رواد مواقع التواصل الإجتماعي وأشادوا بتنشيطه للسياحة المصرية، وفي ديسمبر الماضي استمر إبراهيم بهزاد في جولاته في القاهرة والتقط صور من أمام الأهرامات تحت هاشتاج "ثابت " سأدعم سياحة مصر.

وفي عام 2019 أطلق الإعلامي الكويتي فهد سلامة من خلال برنامج "صوت الشعب " على قناة "سكوب " الكويتية مبادرة تحت عنوان " زوروا أم الدنيا " لدعم السياحة المصرية وناشد الجميع بزيارة مصر والمعالم السياحية موضحًا أن مصر كانت قبل الثورة في المراكز الأولى على مستوى العالم سياحيا وأنها ستعود على ما كانت عليه حيث تمتلك مصر تلت آثار العالم بالأقصر وأسوان وأشاد بمصر فقال مصر الأهرامات والإسكندرية وشرم الشيخ والفيوم والغردقة، وأشار إلى أن هناك زيادة كبيرة في عدد الفنادق في جميع أنحاء مصر وأن هناك إقبال على السياحة المصرية.

وفي عام 2019 أطلق هشام العمري رجل الأعمال السعودي مبادرة بعنوان " رد الجميل لمصر " لدعم السياحة المصرية، ووجه دعوة لكل العرب وخاصة الأشقاء في دول الخليج بزيارة مصر والأماكن السياحية قائلا "مصر هى تاريخ الحضارات ومهبط الرسالات السماوية والأنبياء، وتجليات سيدنا موسى عليهم جميعا الصلاة والسلام" وأيضًا " قال "العمرى": "مصر هى التى علمتنا وعلمت جميع الشعوب العربية، ودول الخليج كلها بدون استثناء قامت على أكتاف المصريين، لذلك أدعو كل العرب برد الجميل لدولة العلم والحضارة وتكثيف الزيارات للأماكن السياحية فى مصر خلال الفترة المقبلة".

وفي عام 2018 أيضًا قام البطل الرياضي العراقي " فريد لفتة" بالقفز من فوق مستويات سطح الأهرامات دعمًا منه للسياحة المصرية خلال مهرجان مصر الدولي الأول للقفز الحر. 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا