Advertisements
Advertisements
Advertisements

مقتل 15 طفلاً إثر حريق في دار للأيتام غير مصرح بها في هايتي

Advertisements
Advertisements
قالت السلطات اليوم الجمعة، إن خمسة عشر طفلا لقوا حتفهم في حريق اجتاح الليلة الماضية في دار للأيتام في هايتي تديرها مجموعة مسيحية أمريكية، مما أثار جدلا متجددا حول انتشار دور الأيتام غير المسجلة في أفقر دولة في الأمريكتين، وفقًا لوكالة الأنباء العالمية "رويترز".

وتم حرق طفلين حتى الموت في ألسنة اللهب التي اجتاحت دار أيتام تفاهم كنيسة الكتاب المقدس في بنسلفانيا على مشارف العاصمة بورت أو برنس، بينما توفي 13 في المستشفى بسبب الاختناق.

ولم يتضح على الفور سبب الحريق.

وقالت مديرة معهد الرعاية الاجتماعية، أرييل جانتي فيلدروين، لقد كان هذا حادثًا مأساويًا للغاية، مضيفة أن الأولوية الآن هي إيجاد منزل جديد للأطفال الناجين.

وقالت لرويترز، سنضعهم في مركز عبور بينما نجري بحثا عن أسرهم ومعرفة ما إذا كان يمكننا جمع شملهم مع والديهم.

كما أن أربعة من بين كل 30.000 طفل في دور الأيتام في هايتي لديهم آباء يعيشون الذين استسلموا لأنهم كانوا فقراء للغاية لرعايتهم، وفقا للحكومة.

وما يقرب من 60 ٪ من سكان 11.2 مليون يعيشون على أقل من 2.40 دولار في اليوم، وفقا للبنك الدولي.

وعند الاتصال للحصول على تعليق، قالت امرأة أجبت على رقم هاتف كنيسة فهم الكتاب المقدس في بورت أو برنس، سنعلن ذلك عندما يكون ذلك مناسبًا.

ولم تتعرف على نفسها وتعلقت دون قول أي شيء آخر.

كما لم يكن هناك استجابة فورية لبريد صوتي تركته رويترز للحصول على تعليق على الرقم المدرج في دار أيتام تفاهم كنيسة الكتاب المقدس في مكتبها في سكرانتون، بنسلفانيا.

وقالت المجموعة على موقعها على شبكة الإنترنت، إنها بدأت أول دار للأيتام في هايتي منذ حوالي 40 عامًا، حيث قالت أن هدفها الأساسي هو "نشر الإنجيل لأي شخص سيحصل عليه".

وقال فيلدروين، إن دار الأيتام، التي تضم حوالي 60 طفلًا، لم يكن لديها تصريح من الدولة بالعمل، فقط 35 من 754 دار أيتام في هايتي مرخص لها رسميًا، مع 100 دار أخرى في طريق الحصول على ترخيص.

وقالت، إن الحكومة أغلقت حوالي 160 مؤسسة خلال السنوات الخمس الماضية، ومنعت أي أكثر من الافتتاح.

Advertisements