تحركات أردوغان في إدلب "تمويه" لإرسال المرتزقة إلى طرابلس

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
Advertisements
منذ مقتل 8 جنود أتراك في ريف إدلب بسوريا، تحاول تركيا تعزيز تواجدها العسكري في محيط إدلب، وعلى طول الحدود التركية في المنطقة، في ظل تهديدات رجب طيب أردوغان بالرد العنيف على أي تحرك من النظام السوري، ولكن مع أطماع الديكتاتور العثماني في ليبيا، أصبح الوجود التركي في إدلب مهم جدا للمساعدة على جلب ونشر المرتزقة والإرهابيين والمجرمين إلى طرابلس.

سياسة أردوغان الجديدة بمثابة "تمويه" لصرف الانتباه عن أفعاله في ليبيا والتركيز على سوريا في الوقت الحالي، وأيضًا ليحاول تجنب المجازفة بالجنود الأتراك تفاديًا للضغوط الداخلية، وإرسال المرتزقة والإرهابيين في ليبيا، خاصة أن الوجود في ليبيا مغامرة محفوفة بالمخاطر، ويلعب أردوغان على مشاعر المرتزقة للزج بهم في المعارك على أراض ليبيا، بزعم أنهم سيواجهون العدو نفسه الذي يقصف مدنهم في سوريا.

إرسال منظومة دفاع جوي إلى الوفاق
تركيا جددت إرسال المرتزقة السوريين إلى العاصمة الليبية طرابلس لدعم حكومة الوفاق؛ على الرغم من تعهدها أمام الأطراف الدولية المشاركة فى مؤتمر برلين، الذى عقد الشهر الماضي بشأن ليبيا، بوقف التدخلات والامتناع عن الدعم العسكرى لمختلف الأطراف، وأشار المرصد، اليوم الأربعاء، إلى أن تركيا انتهكت بذلك تعهداتها الدولية، مضيفا "أن أنقرة تواصل دعمها العسكري بطائرات "الدرون" والمنظومات الدفاعية على ما يبدو".

كما أرسلت تركيا منظومة دفاع جوى إلى حكومة الوفاق فى طرابلس، موضحة أنه تم تركيب منظومة دفاع جوى تركية من طراز "هوك" المضادة للطائرات، وكان الناطق باسم القيادة العامة للجيش الليبي، اللواء أحمد المسمارى قال إن تركيا وحكومة الوفاق استغلتا الهدنة فى طرابلس وقامتا بتركيب منظومة دفاع جوى أمريكية فى مطار معيتيقة، بالإضافة إلى إنزال أسلحة وآليات عسكرية ومرتزقة سوريين وتركمان إلى طرابلس.

جيش أردوغان.. مرتزقة ودواعش
قادة الميليشيات الليبية في حكومة فايز السراج هم بأنفسهم قالوا إن تركيا أرسلت أكثر من 4 آلاف مقاتل أجنبى إلى طرابلس، وأن العشرات منهم مرتبطون بالمتطرفين.

كما كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أردوغان أرسل ما لا يقل عن 4700 من المرتزقة السوريين للقتال من أجل فايز السراج، وأنه من بينهم ما لا يقل عن 130 من مقاتلي تنظيم داعش أو القاعدة السابقين.

الدمج الخطير من المرتزقة والإرهابيين يثير مخاوف خطيرة وحساسة ليبيا، بما في ذلك داخل معسكر سراج، كما يتم التعبير عن الحذر أيضا من قِبل جيران ليبيا، بالاستنفار الأمني للدرجة القصوى على الحدود.

المسماري: إرهابيو الكفرة جاءوا من إدلب
أكد المتحدث باسم القوات المسلحة الليبية العميد أحمد المسماري، أن هناك مخططا تركيا مستمرا لنقل إرهابيين من إدلب في سوريا إلى الجنوب الليبي، مشيرا في الوقت نفسه إلى الدور السعودي الإماراتي في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.

وقال العميد المسماري إن تركيا نقلت مرتزقة وإرهابيين من إدلب السورية إلى مدينة الكفرة جنوب ليبيا، مشيرا إلى أنه تم إصدار أوامر باستهداف أي عربات دفع رباعي جنوب شرقي ليبيا.

طائرات تركية مسيرة في مطار معيتيقة
شركة "إميدج سات" الإسرائيلية المتخصصة في التقاط الصور عبر الأقمار الصناعية، فضحت أردوغان، وقدمت دليلا جديدا على إرسالها لطائرات مسيرة من طراز بيرقدار "TB2" إلى مطار معيتيقة الدولى فى ليبيا.

ونشرت الشركة الإسرائيلية عبر تويتر صورة ملتقطة بالقمر الصناعى، تظهر فيها الطائرات المسيرة من طراز "بيرقدار"، صحبتها بتعليق: "مطار معيتيقة الدولي يستضيف طائرات تركية تابعة لحكومة الوفاق، من طراز بيرقدار TB2".

وكان تقرير موقع أرب نيوز، ذكر أن السياسة الخارجية العسكرية للرئيس التركى رجب طيب أردوغان تثير غضب الكثيرين بجميع أنحاء الشرق الأوسط ومنطقة البحر المتوسط وما وراءها، مع مخاوف من الدمج الخطير بين المرتزقة والإرهابيين في ليبيا.

وأشار التقرير إلى أن أردوغان ورط بلاده فى حرب عسكرية فى سوريا مع توغل الجيش التركى فى البلاد والذى يتحول بشكل متزايد إلى مواجهة ضد القوات السورية وحلفائهم الروس، وشدد على أن سياساته القتالية فى شرق البحر المتوسط أدت إلى إثارة غضب ليس فقط قبرص واليونان وفرنسا ولكن بقية الاتحاد الأوروبي.

ووفقا للتقرير، فى ليبيا تمت ترجمة لغة القوة العسكرية التى تستخدمها تركيا إلى إرسال المرتزقة من سوريا: "خلال الأشهر الأخيرة، قامت تركيا، التى دربت منذ فترة طويلة ومولت مقاتلى المعارضة فى سوريا وخففت حدودها حتى انضم المقاتلون الأجانب إلى تنظيم داعش، بنقل المئات منهم عبر الجو إلى مسرح حرب جديد فى ليبيا".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا