عادل حمودة
كتب
عادل حمودة

عادل حمودة يكتب: ما لم ينشره هيكل قبل رحيله.. أمير قطر اعترف لى بإنفاق 10 مليارات دولار لإسقاط النظام فى سوريا

Advertisements
حملت رسالة من مبارك إلى الرئيس الإيرانى هاشمى رافسنجانى قبل 20 سنة

زوجتى احتجت على نوم جيفارا فى بيت برقاش مع صاحبته دون زواج

عبد الناصر نقل مفاوضات سياسية إلى شبرد ليرى مقهى الصحفيين والفنانين

مونتجومرى سبح عاريا فى البحر الذى يطل عليه بيتى فى الساحل الشمالى


أحيانا.. تصبح الكتابات المفخخة أخطر من السيارات المفخخة.. والفتاوى الكاتمة للصوت أخطر من المسدسات الكاتمة للصوت.

أحيانا.. نكتب بنصف أصابع.. على نصف دفاتر.. بنصف ضمائر.

أحيانا.. تختفى الحروف الخضراء من شدة التلوث الصحفى مثلما تختفى الأغصان الخضراء من شدة التلوث البيئى.

سجلت تلك الكلمات على لسان محمد حسنين هيكل فى دفتر خاص خصصته لما يقول فى حواراتنا الممتدة إلى ما يقرب من عشرين سنة وإن أصيبت بسكتة كلامية عندما عجزت خلافاتنا عن التفاهم، ولكن ذلك لم ينف قيمته المهنية والسياسية.

فى بيروت كرر الكاتب ورجل الأعمال السعودى طارق فريد زيدان التجربة نفسها ولكنه نشر ما جمع فى كتاب طبعته بيروت مؤخرا عنوانه: الجورنالجى وكاتم الأسرار.

الجورنالجى هو اللقب الأثير لدى هيكل أما كاتم الأسرار فهو الصحفى اللبنانى مصطفى ناصر الذى كان مستشارا لرفيق الحريرى وابنه سعد ومنسق اللقاءات الخفية بينهما وبين حسن نصر الله دون أن يفصح عمَّا جرى فيها حتى مات فى عام 2018.

جمعت هيكل وناصر علاقة مهنية وشخصية وعائلية استفاد منها زيدان زوج ابنة ناصر بتسجيل ما أباح به هيكل فى أحاديثه معهما بنشر الكتاب مستعينا بما سجل على لسانه من وقائع اعترف أن كثيرا منها لم ينشر من قبل.

جرت بعض الحوارات فى برقاش حيث مزرعة هيكل الريفية أو الصومعة الخضراء كما كان يصفها السادات.

فى بحر من الزهور يسيطر على المزرعة شيد بيتا صغيرا عتيقا نام فيه تشى جيفارا برفقة صديقته الكولومبية ويضحك هيكل وهو يروى كيف انزعجت زوجته السيدة هداية من مبيت ضيفهم فى منزلها مع امرأة ليست زوجته وكان على هيكل أن يشرح لها اختلاف العادات والثقافات بيننا وبينهم، كما أن الضيف رجل ثائر فى أقل وصف له.

ويعدد هيكل الشخصيات المؤثرة التى زارته فى برقاش (عرفات والسادات وخاتمى وكمال أدهم وأبو مازن مثلا) أما عبد الناصر فقد انقطع عن زيارة المكان قائلا لهيكل: أنت إما برجوازى من المدينة أو فلاح من القرية لا إقطاع بعد اليوم.

كانت علاقة هيكل وعبد الناصر علاقة تحمل الكثير ومثار جدل واختلاف لا حدود لهما، وبينما كان هيكل يستمتع بحياته اعتبر عبد الناصر مسكينا لا يخرج من بيته ويكتفى بسماع حكايات المطاعم والمقاهى التى لا يستطيع زيارتها لأسباب أمنية خاصة مقهى فى فندق شبرد كان ملتقى مشاهير الصحفيين والفنانين.

وذات يوم اتصل به عبد الناصر قائلا: هيكل خمن أنا بكلمك منين؟ ولم يصب هيكل فى إجابته ظنا منه أنه فى الرئاسة غير أن عبد الناصر الفرح بالمفاجأة والغارق فى الضحك أجاب: أنا فى مقهى فندق شبرد حددت ميعاد اجتماع مع رئيس قبرص الأسقف مكاريوس فيه عمدا حتى أراه.

ويوم اغتيل السادات بكى هيكل فى زنزانته.. كان البكاء على صديق وضعه فى السجن وقتل غدرا.. ويومها وصف علاقته بعبد الناصر بعلاقة بين صحفى ورئيس قائلا: السياسة دون ثقافة سلطة وحيدة.

ولكنه رفض اتهام السادات بالخيانة والعمالة قائلا: هو اختار مصر أولا.

وتعرض الكتاب إلى حوارات أخرى جرت فى قرية الرواد الصيفية على الساحل الشمالى، رغم إصابة هيكل بكسر فى الورك واستخدامه عكازا طبيا بأربع أرجل، وحين أشاد ضيوفه بسحر مياه البحر أمامهم قال هيكل: إن القائد العسكرى البريطانى مونتجومرى كان يعشق السباحة عاريا فى مياه هذا الشاطئ استعدادا لخوض معركة العلمين فى الحرب العالمية الثانية.

ويصف هيكل البحر المتوسط أمامه بأنه ملتقى العالم والحضارات: وأنا أسميه مائدة البحر الأبيض فهو أكثر من جغرافيا ومتميز فى تضاريسه المائية عن غيره، إن له قدسية المكان والزمان.

يومها سئل هيكل عن حركة الدول وزعمائها وعقولهم فأجاب: الدول هى التى تصنع عقول حكامها لا العكس لأن المجتمعات وحدها تملك التأثير أنظر إلى ألمانيا كان وضعها سيئا قسمت ودمرت بعد الحرب العالمية الثانية ولكن لدى شعبها نواة الإرادة المستقلة.

وعندما اقترحوا عليه زيارة سوريا قال: حاربت التوريث فى مصر فكيف أذهب للاعتراف به فى سوريا؟

وليست سوريا وحدها دليلا على الفوضى العارمة التى تعيشها المنطقة العربية، ولكن كيف يمكن حساب ما يحدث بالمسطرة وهو غريب وغير معقول وعصى على التحليل؟

أجاب هيكل: نعم المنطقة أمام خيارين: اللامقبول واللامعقول!.

وأكمل: ما كان يحدث فى عهد القذافى غير مقبول إلا أن غير المعقول قتله وخلعه بهذه الطريقة، وأيضا أن تقصف قوات الناتو دولة عربية.

غير معقول أن تتدخل قوات أجنبية لمساندة ثورة.. أين هى الثورة؟.. من يغير النظام القديم ينشئ النظام الجديد.. هذه عملية تغيير أنظمة لا ثورة.

ولكن هيكل لا يصنف علاقته بأمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة فى خانة اللامعقول واللامقبول بل يعتبرها علاقة أسرية شديدة الخصوصية سمحت له بحضور زفاف كريمة الأمير فى الدوحة.

بل أكثر من ذلك يضيف هيكل: كان الشيخ حمد وزوجته السيدة موزة عندى فى زيارة عائلية وبمناسبة قضيت أنا وعائلتى الصيف فى جزيرة سيردينيا الإيطالية والشيخ حمد وزوجته معنا وقد تحاورنا فى موضوع سوريا وبالمناسبة (أيضا) اجتمعت فى باريس بداية الصيف مع الرئيس الفرنسى ساركوزى والشيخ حمد وإنى أتذكر أنهما كانا يؤكدان جازمين سقوط النظام السورى فى خلال أسابيع أو أشهر على أبعد تقدير وأن القطريين صرفوا مبلغا يفوق عشرة مليارات دولار على المعارضة السورية.

ويكمل: لم يأخذ الرئيس الفرنسى والشيخ حمد فى الحسبان مدى تجذر نظام البعث فى الشام وكنت أجيبهما بأن سقوط النظام لن يحدث بل إن سقوط المنطقة كلها فى الفراغ هو النتيجة الحتمية.

وأغلب الظن أن الشيخ حمد كان واحدا من عشر شخصيات عربية لعبت أدوارا ما فى المنطقة من خلف الستار، ولكن المؤكد أنه كان كمال أدهم مستشار الملك فيصل من بينها وفى النهاية لم ينشر الكتاب بل ولم يعثر على مسوداته فى الملفات التى تركها هيكل بعد رحيله.

وسئل هيكل: هل العمل الصحفى زلزال؟

وأجاب: لا ليس كذلك العمل الصحفى فالق بين قشرتين!

ويهرب هيكل من اتهام الدولة فى عهد عبد الناصر بالتدخل فى الصحافة بحديث عن الأدب فيه جرأة نشر أعمال روائية أثارت جدلا مثل «اللص والكلاب» و«ثرثرة فوق النيل» و«دنيا الله» لنجيب محفوظ وكلها نشرت تحت حكم عبد الناصر.

لكن العمل الذى أثار لغطا كان «بنك القلق» لتوفيق الحكيم.. قدم الحكيم الرواية متصورا أنها لن تنشر قائلا: إنه يجرب شيئا جديدا فى الكتابة.. قلت له: اسمع يا توفيق إذا كان لديك شجاعة الكتابة فستكون لدى شجاعة النشر.

وتولى مصطفى ناصر ترتيب اللقاءات الأخيرة بين هيكل ونصر الله أمين عام حزب الله ولولا أن بيروت مدينة لا يبات فيها سرا ما كشفت تلك اللقاءات الخفية.

وسبق أن قدم طارق زيدان هيكل إلى الأجيال الأخيرة فى السلطة الإيرانية.

بدأت القصة قبل عشرين سنة بتوقف غسان توينى مؤسس صحيفة النهار على شاشة التليفزيون اللبنانى وبدأ البحث عن شخصية صحفية بديلة تحاور الشخصيات السياسية المؤثرة ولم يكن هناك أفضل من هيكل.

تحمس هيكل لتصوير حوار بينه وبين الرئيس الإيرانى وقتها هاشمى رافسنجانى فى طهران ويوم السفر من القاهرة تأخر ربع ساعة تقريبا لتناوله الغداء مع عمرو موسى الذى كان وزيرا للخارجية وبعد قليل اتصل به إبراهيم نافع (رئيس تحرير الأهرام آنذاك) طالبا منه الاتصال بالرئيس مبارك فربما أراد تحميلك شيئا ما فى رحلتك، ولكن هيكل تجاهل الأمر فإذا بالدكتور أسامة الباز (المستشار السياسى لمبارك) يتصل به للسبب نفسه ومرة أخرى تجاهل هيكل الأمر فإذا بمبارك يتصل به شخصيا فأسقط فى يده.

ما إن دخل هيكل القصر الجمهورى برفقة مصورى البرنامج حتى طلب أن يسمح له بالاختلاء بالرئيس الإيرانى ربع ساعة لم يكن من الصعب إدراك أنه يحمل رسالة شفهية من مبارك إلى رافسنجانى.

وبعد فترة وجيزة زار هيكل دمشق وطلب من حافظ الأسد إجراء مقابلة تليفزيونية معه ضمن البرنامج نفسه (هيكل يحاور) وبعد سبع ساعات من الحوار بينهما سأله الأسد: من هو الصحفى الأفضل برأيك لأوجه عبره رسالة سياسية بشأن المفاوضات السورية الإسرائيلية وأفق نجاحها أو فشلها؟ وأجاب هيكل: طبعا أنا.

ورغم ما فى الإجابة من نرجسية فإنها أصابت كبد الحقيقة.