Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد وفاتها شاهد..25 صورة نادرة لجميلة جميلات السينما المصرية نادية لطفي

Advertisements
نادية لطفي
نادية لطفي
Advertisements

رحلت عن عالمنا منذ قليل، الجميلة نادية لطفي، وذلك بعد صراعها مع المرض، وينشر موقع "الفجر الفني" 25 صورة نادرة لجميلة جميلات السينما المصرية نادية لطفي، ترصد مراحل مختلفة في حياتها الفنية والشخصية ومن كواليس أعمالها التي نالت استحسان عدد كبير من الجمهور وأثرت من خلالها الساحة الفنية برصيد هائل من الأعمال المميزة.

 

نادية لطفي اسمها الحقيقي بولا محمد لطفي، ولكنها قامت بتغير اسمها بعد دخولها عالم التمثيل لتكون نادية لطفي، بعدما أختاره له المخرج رمسيس نجيب، وكشفت الفنانة نادية لطفي في إحدى الحوارات الخاصة سبب تسميتها باسم "بولا" وقالت إنه أثناء ولادتها تعبت والدتها، وكانت معها راهبات بالمستشفى وإحداهن كانت طيبة وجميلة واسمها بولا، فسمتها والدتها بذلك الاسم.

 

وقالت عن سبب شائعة أن والدتها بولندية، إن الكاتب كمال الملاخ، كتب خبرا عن زيارة وفد بولندى فنى لمصر، وتم اختيارها والفنانة سعاد حسنى للقائه، فتحدثت بعض الكلمات ألمانى، مما جعل الكاتب الصحفى يكتب أنها تحدثت بولندى لأن والدتها بولندية مؤكدة أن والدتها مصرية تدعى "فاطمة".

 

وتزوجت نادية لطفي، في حياتها ثلاث مرات، الأولى كانت عند بلوغها العشرين من عمرها من ابن الجيران الضابط البحري عادل البشاري، ووالد ابنها الوحيد أحمد، الذي تخرج من كلية التجارة ويعمل في مجال المصارف.

 

واما الزيجة الثانية من المهندس إبراهيم صادق شفيق، وكان هذا في أوائل سبعينات القرن العشرين ويعتبر أطول زيجاتها، وكانت آخر زيجاتها من رجل يدعي محمد صبري، ولكنها ايضا انفصلت عنه بعد فترة قصيرة من الزواج.

 

تفاصيل مرضها الأخير

 

في وقت سابق قال الدكتور أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، إن الفنانة نادية لطفي حالتها الصحية أصبحت مستقرة، نافيا صحة الأنباء التي تداولتها بعض المواقع ووسائل التواصل الاجتماعي بأنه تم وضعها على جهاز للتنفس الصناعي، وغادرت المستشفى بعدها بيومين، وأنها تتمتع بصحة جيدة الفترة الأخيرة.

Advertisements