Advertisements
Advertisements
Advertisements

ارتفاع عدد ضحايا فيروس كورونا الي أكثر من 2000 مصاب و 56 قتيلا

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
أفادت الأرقام الصادرة، اليوم الأحد، إصابة أكثر من ألفي شخص على مستوى العالم بفيروس كورونا جديد، غالبيتهم العظمى في الصين، حيث توفي 56 شخصًا بسبب المرض، وفقا لما أوردته وكالة "رويترز".

قال الرئيس شي جين بينغ خلال اجتماع للمكتب السياسي يوم السبت، إن الصين تواجه "وضعا خطيرا"، حيث سارعت السلطات الصحية في جميع أنحاء العالم لمنع حدوث وباء.

انتشر الفيروس، الذي يُعتقد أنه نشأ في أواخر العام الماضي في سوق للمأكولات البحرية في مدينة ووهان بوسط الصين وكان يبيع الحيوانات البرية بطريقة غير مشروعة، إلى المدن الصينية بما فيها بكين وشانغهاي، وكذلك الولايات المتحدة وتايلاند وكوريا الجنوبية واليابان واستراليا وفرنسا وكندا.

توقفت منظمة الصحة العالمية هذا الأسبوع عن وصف الوباء بأنه حالة طوارئ صحية عالمية، لكن يتسائل بعض خبراء الصحة عما إذا كان بإمكان الصين الاستمرار في احتواء الوباء.

أكدت الصين اليوم الأحد 1975 حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد اعتبارًا من 25 يناير، في حين ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس إلى 56، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة والتليفزيون الصينية.

لقد تسبب اندلاع المرض في زيادة القيود المفروضة على الحركات داخل الصين، مع وجود مدينة ووهان، التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، في وضع إغلاق افتراضي، وقطع وسائل النقل بشكل شبه كامل باستثناء سيارات الطوارئ.

وحثت السلطات الصحية في بكين الناس على عدم المصافحة، واستخدام التحية التقليدية بدلًا من ذلك. وقد تم إرسال النصيحة في رسالة نصية صدرت إلى مستخدمي الهواتف المحمولة في المدينة صباح اليوم الأحد.

في يوم السبت، أعلنت كندا عن أول حالة مؤكدة للفيروس في أحد السكان الذين عادوا من ووهان. وقال المسؤولون إن المريض، وهو رجل في الخمسينيات من عمره، وصل إلى تورونتو في 22 يناير وتم نقله إلى المستشفى في اليوم التالي بعد ظهور أعراض مرض الجهاز التنفسي.

وأعلنت هونج كونج يوم السبت حالة طوارئ للفيروس وألغت الاحتفالات وقيدت صلاتها بالبر الرئيسي للصين بينما أكدت أستراليا حالاتها الأربع الأولى، وأكدت ماليزيا أربع حالات وأبلغت فرنسا عن أول حالة إصابة بأوروبا يوم الجمعة.

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الأحد، إنها ستقوم بإجلاء أفراد من قنصلية ووهان التابعة لها، وستقدم عددًا محدودًا من المقاعد للمواطنين الأمريكيين على متن رحلة جوية لمغادرة مركز اندلاع فيروس كورونا الصيني.

وقالت دول أخرى، بما فيها فرنسا وأستراليا، إنها تدرس خيارات لإخراج مواطنيها من ووهان. كما صرحت وزارة الخارجية الصينية في بيان صدر يوم السبت بأنها تقوم باتخاذ الترتيبات، وتقدم المساعدة للحكومة الأمريكية لتسهيل عملية الإخلاء.
Advertisements