Advertisements
Advertisements
Advertisements

العثور على جثة شاب داخل شقة في النخيل بالإسكندرية 

Advertisements
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
عثرت الأجهزة الأمنية في محافظة الإسكندرية، اليوم الأربعاء، على جثة شاب فى العقد الثالث من عمره، مقتولًا بمنزله الكائن بمنطقة النخيل التابعة لدائرة قسم شرطة أول العامرية.

تلقى اللواء سامي غنيم، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الإسكندرية، إخطارًا من قسم شرطة أول العامرية بورود بلاغ من الأهالي بالعثور على جثة شاب به عدة طعنات بلغ عددها نحو 26 طعنة، وذلك بمنطقة "العانة".

على الفور انتقلت القيادات الأمنية وقوات قسم شرطة أول العامرية ورجال المباحث الجنائية إلى موقع البلاغ وتبين العثور على جثة شاب مسجاة بأرضية غرفة النوم مطعون ب 26 طعنة داخل مسكنه.

وكشف التقرير المبدئي ان الشاب المطعون كان عارى الجسد من الجزء الأسفل وان عدد الطعنات المسددة بلغ 26 طعنة إحداها طعنة نافذة فى منطقة العانة يرجح أنها سبب الوفاة، كون الطعنات الاخرى كانت طعنات خارجية.

كما عثرت الأجهزة الأمنية على سلاح أبيض "سكين" وبها آثار دماء، وأن المعاينة أثبتت أن محتويات الشقة سليمة ولا يوجد بعثرة أو كسر أو أشارة تشير إلى وجود تعد بغرض السرقة وأن الواقعة ربما تكون بوازع الانتقام.

وكشف حارس العقار محل الواقعة، أن المجنى قام باستئجار الشقة منذ فترة قصيرة بعد تهدم منزله الذي يقيم به بمنطقة الورديان وأن لاحظ تغيب المجنى عليه وقام بالاتصال عدة مرات دون جدوى فاصطحب بعض الجيران وتوجهوا إلى الشقة التى يقيم بها ووجدوا الباب مفتوحًا وبدخول الشقة وجدوه غارقًا فى الدماء وأبلغ الشرطة.

تحرر محضر بالواقعة وبالعرض على النيابة قررت سرعة تحريات المباحث الجنائية وتشريح الجثة واستدعاء شهود الواقعة وتفريغ كاميرات المراقبة بالعقار أو محيطه أو داخل الشقة أن وجدت.
Advertisements