Advertisements
Advertisements
Advertisements

شقيقة ضحية حادث المنيا: الوزارة لم تتواصل معنا.. وهذه حقيقة وعكة "هالة زايد"

Advertisements
الدكتورة رانيا محرم
الدكتورة رانيا محرم
Advertisements
قالت داليا محرم، شقيقة الدكتورة رانيا محرم محمد، ضحية حادث طبيبات المنيا، إن شقيقتها كانت تتميز بطبعها الهادئ وحنيتها وطيبة قلبها، حيث كانت علاقتها قوية بأسرتها، خاصة والدتها الدكتورة مديحة الفرغلي، أستاذ متفرغ بكلية التربية بجامعة المنيا، وإن شقيقتها الراحلة، مواليد 1987، وتخرجت في كلية الطب عام 2010، وهي غير مرتبطة.

تفاصيل يوم الحادث

وعن تفاصيل يوم الحادث قالت "داليا"، شقيقتي تلقت التكليف هاتفيًا ولم يكن لديها متسع من الوقت لحجز تذكرة السكة الحديد، أو الترتيب للسفر بسيارتنا الخاصة، وأنها كانت تسافر دائما عبر السكة الحديد، أو بسيارتها الخاصة بقيادة شقيقها، ولكن في هذه المرة، صلت الفجر وخرجت لتستقل السيارة "الميكروباص" التي نقلتهم إلى القاهرة، وبعد ساعات من خروج شقيقتي، اتصلت بنا المستشفى من هاتف "رانيا" وأخبرتنا بوقوع الحادث، ولكنها لم تبلغنا بوفاتها، وفور وصولنا تسلمنا متعلقاتها الشخصية ولم نتسلم الجثمان إلا بعد يوم كامل من الإجراءات، ولم نتمكن من دفنها إلا بعد يوم كامل من الحادث.

وتابعت: "نريد معرفة الحقيقة وكيف ماتت الدكتورة رانيا، سمعنا عددا من الروايات المختلفة منها أن سائق الميكروباص كان يقود السيارة بشكل غير طبيعي، ويقوم بالتهريج مع سيارات أخرى في الطريق، حتى إن الطبيبات تشهدن، وهناك رواية أخرى بأن بطانية طارت من سيارة أخرى في الطريق وسقطت على زجاج الميكروباص، الذي كان يقل الطبيبات، ما أفقد السائق القدرة على التحكم في الميكروباص، ووقع الحادث، ولكننا نريد معرفة الحقيقة لكي لا يتكرر الحادث مرة أخرى".

وأضافت: "شقيقتي توفيت ولكن صديقاتها ما زلن على قيد الحياة، يتمنين الموت، وجميعهن في حالة خطرة".

التواصل مع أسرة الضحية

وعن التواصل مع أسرة الدكتورة رانيا محرم، أكدت أنه لم يتم التواصل معهم من قبل الوزارة، وأنها لا تحمل مسؤولية الحادث لوزيرة الصحة، ولكن هناك منظومة كاملة يجب أن يتم العمل عليها والاهتمام بها بشكل عام، والأطباء بشكل خاص".

ولفتت إلى أنهم ليسوا على علم برحلات العمرة التي أثارت الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولم يتم التواصل معهم حتى الآن.

ونوهت بأن صديقات الطبيبة، أكدن أنه سيتم إطلاق اسم الدكتورة رانيا محرم، على المستشفى التي كانت تعمل به، تكريما لها.

وعن تأجيل زيارة وزيرة الصحة للطبيبات المصابات، بسبب وعكة صحية، قالت داليا: "الوعكة الصحية مش مبرر ولكنها خائفة من رد فعل الأهالي".
Advertisements