Advertisements
Advertisements
Advertisements

خبيرة أسواق المال: ننتظر دعم الدولة للبورصة المصرية من خلال الطروحات الجديدة

Advertisements
رانيا يعقوب
رانيا يعقوب
Advertisements

قالت رانيا يعقوب خبيرة أسواق المال ، أنه علي مدار عام 2019  كانت البورصة المصرية تتحرك في إطار عرضي من مستويات  13200 نقطة إلي مستويات 14300 نقطة.

وأوضحت الخبيرة في تصريح خاص لـ "الفجر" أن سوق المال المصري ينتظر المبادرة  الحكومية بطرح شركات قطاع الأعمال، والبورصة خلال عامي 2018 و 2019 كانت بمعزل عن الإقتصاد ولاتعبر عنه،  وسارت عكس الإتجاه  بسبب مشاكل داخلية خاصة بالسوق، حيث أنه كان من المفترض بعد التعويم أن تقفز أحجام التداول بنسبة كبيرة  جداً.


وذكرت الخبيرة أن الارتفاع  الذي حدث خلال الجلستين السابقتين هي عملية إرتداد بعد هبوط السوق بشكل مبالغ فيه  بسبب القلق السياسي الموجود في المنطقة حيث هبطت المؤشرات  بشكل حاد عن الدول التي بها المشاكل ، وكان هناك حالة من اقتناص الفرص علي المدي القصير ، ولفتت إلي إنه لابد من وضوح الرؤية من جانب المسؤلين في البورصة من أجل زيادة السيولة  مرة أخري.


وأشارت رانيا إلي أن إعلان  الرئيس السيسي عن طرح شركات  الجيش بالبورصة المصرية والطروحات الحكومية يهدف لجعلها أحد وسائل جذب الإستثمار ، حيث لابد من رفع العوائق الموجودة  وإعطاء محفزات  للسوق.

وتوقعت الخبيرة أن  يكون الملف المقبل هو ملف سوق المال،  حيث أن كل المؤسسات الدولية  عندما تشيد  بالاقتصاد المصري تعطي توصية بزيادة دور القطاع الخاص، والرئيسي كل اهتمامه حاليا بزيادة دور القطاع الخاص ، لتبدأ الدول في التخارج من بعض الشركات ، وأعلن عن طرح شركات الجيش بالبورصة لذلك لابد من تأسيس سوق مال قوي.

وتابعت: "الإتجاه العام للدولة حالياً هو فتح هذا الملف من خلال الحوافز الضريبية والتى يمكن تطبيقها على ضريبة الدمغة وضريبة الارباح الرأسمالية والضريبة علي التوزيعات". 

Advertisements