Advertisements
Advertisements
Advertisements

حكاية أقدم اداري في الملاعب المصرية.. عازف للأوكورديون وأمضى نصف قرن في اتحاد الشرطة

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

لم تؤثر عليه عوامل الزمن او الشيخوخة ... تراه يشارك الفريق الاول لاتحاد الشرطة في كل مبارياته ... يبلع من العمر 83 عاما، أنه عم حسن منصور من أقدم الاداريين الذين عرفتهم ملاعب كرة القدم، من مواليد 1938 ولديه ابن وحيد يعمل في احدى البنوك.


بداياته

عشق "عم حسن" الرياضة منذ طفولته، بدات رحلتع مع اتحاد الشطرة في العام 1967 عندما دخل يتعلم في حمام سباحة الاتحاد مع الشاويش مرجان المسؤول عن حمام السباحة، وأتقن سباحة الغطس واسنديت اليه بعض المهام وانتقل بعدها بسنوات الي الرماية ثم استقر اخيرا مع الساحرة المستديرة في العام 1998 مع فريق الناشئين كمساعد اداري للكابتن أشرف محمدين المدير الفني، وحتي الآن يعمل في قطاع الناشئين وصعد علي يديه بعض لاعبين الذين ظهروا في الدوري الممتاز والممتاز ب مثل صلاح ريكو وماجد أونوش وفي المقاصة محمد توني ومحمد دبش ببتروجيت.


الكورة والأوكورديون

يهوي عم حسن عزف الأوكورديون حيث تعلمه عندما كان يعزف في الفرقة المدرسية واستمرت الهواية معه طوال تلك السنوات وكون فرقة موسيقية صغيرة من مجموعة من الاصدقاء.



يري عم حسن أنه لا يمكن أن يتخيل حياته بدون أن يري أرض الملعب فقد عشان أكثر من نصف قرن داخل البساط الأخضر وشهد مئات الأهداف .... يعزف الاوكورديون ويتذكر الملعب والاهداف فلا يري فارق بين لعب الاكورديون ولعب الكرة كلاهما متعة.

Advertisements