Advertisements
Advertisements
Advertisements

المكتب الوطني للإحصاء بالصين: يجب على بكين وواشنطن مواصلة المحادثات التجارية

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قال المتحدث باسم المكتب الوطني للإحصاء الصيني فو لينغ هو، اليوم الاثنين، إنه يجب علي الصين والولايات المتحدة أن يواصلا محادثات التجارة الثنائية وأن تعملا على إلغاء جميع التعريفات الحالية، وفقا لرويترز.

كما صرح فو للصحفيين خلال مؤتمر صحفى بأن العمليات الاقتصادية فى الصين أظهرت تغيرات إيجابية فى نوفمبر، وأكد مجددا على أن الصين تستطيع تحقيق هدف النمو الاقتصادى لكامل العام.

وقد قالت لجنة التعريفة الجمركية بمجلس الدولة، امس الأحد، إن الصين علقت تعريفة إضافية على بعض السلع الأمريكية التي كان من المفترض تنفيذها في 15 ديسمبر، بعد أن وافق أكبر اقتصادين في العالم على "المرحلة الأولى" من اتفاق التجارة يوم الجمعة.

تقلل الصفقة والشائعات والتسريبات التي انتشرت بالأسواق العالمية منذ شهور، بعض التعريفات الأمريكية مقابل ما قال مسؤولون أمريكيون إنه سيكون قفزة كبيرة في المشتريات الصينية من المنتجات الزراعية الأمريكية وغيرها من السلع.

تهدف التعريفات الانتقامية الصينية، التي كان من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في 15 ديسمبر، إلى استهداف سلع من الذرة والقمح والسيارات الأمريكية وقطع غيار السيارات.

وقالت اللجنة في بيان صدر على مواقع الدوائر الحكومية، بما في ذلك وزارة المالية الصينية، إن التعريفات الصينية الأخرى التي تم تنفيذها بالفعل على السلع الأمريكية ستظل سارية.

وأضافت "ان الصين تأمل في العمل مع الولايات المتحدة، على أساس المساواة والاحترام المتبادل، لحل الشواغل الأساسية لبعضهما البعض بشكل صحيح وتعزيز التنمية المستقرة للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين الولايات المتحدة والصين".

ذكر كبير المفاوضين التجاريين الأمريكيين اليوم الجمعة، أن بكين وافقت على استيراد ما لا يقل عن 200 مليار دولار من السلع والخدمات الأمريكية الإضافية خلال العامين المقبلين بالإضافة إلى المبلغ الذي اشترته عام 2017.

وقال بيان صادر عن الممثل التجاري للولايات المتحدة يوم الجمعة أيضًا إن الولايات المتحدة ستترك رسومًا بنسبة 25٪ على البضائع الصينية بقيمة 250 مليار دولار.

كما قال كبير الدبلوماسيين في الحكومة الصينية وانغ يي، خلال زيارة لسلوفينيا يوم السبت، إن "المرحلة الأولى" من الاتفاق التجاري بين الصين والولايات المتحدة يعد خبرًا سارًا للجميع وسيوفر "الاستقرار في التجارة العالمية".

لكنه أضاف انه، مع ذلك، لا يزال هناك العديد من القضايا بين الجانبين التي تحتاج إلى معالجة.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، وافقت واشنطن وبكين على شروط اتفاقية "المرحلة الأولى" التي تقلل من بعض التعريفات الأمريكية على البضائع الصينية بينما تعزز المشتريات الصينية من المزارع والطاقة والسلع الأمريكية الأخرى.

وفقًا لما قاله وانغ، الذي تحدث بالصينية، فإن الاتفاقية "ستساعد على تعزيز الثقة في الاقتصاد العالمي".

وأوضح "إن الصين لم تؤمن قط أن اللجوء إلى رفع التعريفة الجمركية هو الطريق الصحيح... لأنه لا يوجد فائز في حرب تجارية"، مضيفًا أن بلاده تعارض سياسة الحماية.

وقد قالت وزارة التجارة الصينية، يوم الخميس، إن الصين والولايات المتحدة على اتصال وثيق بشأن القضايا التجارية، ورفضت التعليق على الخطوات الانتقامية المحتملة إذا فرضت واشنطن الرسوم الجمركية المقررة على البضائع الصينية في نهاية هذا الأسبوع.

من المقرر أن تفرض واشنطن تعريفة جمركية على حوالي 160 مليار دولار من الواردات الصينية مثل أجهزة ألعاب الفيديو وشاشات الكمبيوتر والألعاب يوم الأحد.

وقالت مصادر لرويترز في وقت سابق أنه من المتوقع أن يلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بكبار المستشارين التجاريين يوم الخميس لمناقشة التعريفات المقررة.

وقد أعلنت الصين، يوم الإثنين، إنها تأمل في إبرام صفقة تجارية مع الولايات المتحدة في أقرب وقت ممكن، وسط مناقشات مكثفة قبل بدء التعريفة الجمركية الأمريكية الجديدة على الواردات الصينية في نهاية الأسبوع.
Advertisements