Advertisements
Advertisements
Advertisements

اكتشاف عمل فني عمره ٤٤٠٠٠ سنة في كهف بإحدى جزر إندونيسيا

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
اكتشفت لوحة فنية تصور مشهدًا للصيد في فترة ما قبل التاريخ، في كهف بإحدى جزر إندونيسيا، وتعتبر من أقدم الأعمال الفنية التصويرية في العالم، والتي يعود تاريخها إلى ما يقرب من 44000 عام.

وقالت دراسة نشرت في دورية Nature يوم الاربعاء الماضي، أن هذه اللوحة التي شوهدت منذ عامين في جزيرة سولاوسي تظهر حيوانات برية يطاردها صيادين يستخدمون ما يبدو أنه رماح وحبال.

باستخدام تقنية متقدمة، أكد فريق من جامعة جريفيث الأسترالية أن لوحة الكهف الحجر الجيري تعود إلى ما لا يقل عن 43900 عام خلال فترة العصر الحجري القديم.

وقال الباحثون: "يعد مشهد الصيد هذا - على حد علمنا - أقدم سجل مصور لرواية القصص وأقرب عمل فني تصويري في العالم".

ويأتي هذا الاكتشاف بعد أن تم تحديد رسم لحيوان في كهف بجزيرة بورنيو الإندونيسية في وقت سابق على أنه لا يقل عن 40،000 عام ، ولكن في عام 2014، قام الباحثون بتأريخ الفن التصويري في سولاويزي إلى 35000 عام.

وقال عالم آثار بجامعة جريفيث آدم بروم لـ Nature، "لم أر شيئًا كهذا من قبل" 

وأكمل، لقد رأينا مئات المواقع الفنية للفن الصخري في هذه المنطقة، لكننا لم نر أي شيء مثل مشهد الصيد".


Advertisements