Advertisements
Advertisements
Advertisements

انتحاري يستهدف منشأة طبية بالقرب من قاعدة أمريكية في أفغانستان

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
ذكر الجيش الأمريكى أن هجوما انتحاريا قويا استهدف، اليوم الاربعاء، منشأة طبية تحت الانشاء بالقرب من قاعدة باغرام الجوية، القاعدة الامريكية الرئيسية شمال العاصمة كابول، وفقا لشبكة "ايه بي سي نيوز".

وقال الجيش الأمريكي، إن المهاجم أصاب المنشأة التي يجري بناؤها لمساعدة الشعب الأفغاني الذي يعيش بالقرب منها. وقال البيان انه لم تقع خسائر في صفوف قوات التحالف وما زالت القاعدة آمنة.

أشارت تقارير سابقة الى ان الهدف قد يكون قافلة عسكرية امريكية. وقال الدكتور سانجين، وهو طبيب، إن المستشفى بالقرب من محيط القاعدة تم إحراقها. ولم يتضح على الفور ما إذا كان أي أجنبي داخل المستشفى.

وأكد الجنرال محفوظ واليزادة، قائد شرطة إقليم باروان الشمالي، الهجوم صباح الأربعاء، لكنه لم يقدم أي تفاصيل عن الخسائر البشرية.

وقال سانجين، وهو رئيس المستشفى الإقليمي، إنهم استقبلوا خمسة مصابين، جميعهم من الأفغان.

وفي وقت سابق، أعلن مسؤول أفغاني إن قنبلة مزروعة على الطريق في ولاية هلمند الجنوبية أسفرت عن مقتل اثنين من رجال الأمن، من بينهم قائد كبير.

يقول عمر زواك، المتحدث باسم حاكم المقاطعة، إن الانفجار الذي وقع في منطقة مرجة أدى إلى إصابة اثنين من مسؤولي الأمن الآخرين ومراسل تلفزيوني محلي عندما ضرب قافلة عابرة.

وأضاف المتحدث ان الهجوم استهدف على الارجح الجنرال ظاهر جول مقبل، قائد وحدة الحدود بالجيش، الذي قتل في الانفجار، وأن مراسل شبكة شمشاد، سردار محمد سروري، كان من بين المصابين، وكان يرافق قوات الأمن في عملية في مرجة.

وأعلن قاري يوسف أحمدي، المتحدث باسم طالبان، مسؤوليته عن هجوم السبت، حيث تسيطر المجموعة المسلحة على معظم المناطق في هلمند.

تأتي هذه التطورات بعد ان انفجرت قنبلة مزروعة على الطريق وأصابت سيارة مدنية كانت متجهة إلى حفل زفاف، مما أسفر عن مقتل 15 شخصًا على الأقل، معظمهم من النساء والفتيات الصغيرات.

وقال نصرت رحيمي، المتحدث باسم وزارة الداخلية، إنه أصيبا مدنيين اثنين آخرين في الانفجار الذي وقع في مقاطعة قندوز الشمالية الشرقية. وان ست نساء وست فتيات واثنين من الأطفال لقوا حتفهم في الانفجار، وكذلك السائق.

وأكد انام الدين رحماني المتحدث باسم الشرطة في مقاطعة قندوز التقرير.

وتلقي وزارة الداخلية باللوم على طالبان في التفجير الذي وقع مساء الأربعاء. لم تعلق الجماعة المتمردة.

تسيطر طالبان اليوم على نصف أفغانستان، حيث تشن هجمات شبه يومية تستهدف القوات الأفغانية والمسؤولين الحكوميين ولكنها تقتل أيضًا عشرات المدنيين. وقد انهارت محادثات السلام بين الولايات المتحدة وحركة طالبان في سبتمبر.

وفي وقت سابق، أوضح مسؤول أفغاني انه لقي ثمانية أطفال مصرعهم في انفجار قنبلة على جانب الطريق بالقرب من مدرستهم في مقاطعة تخار شمال شرق البلاد.

وقال سيد مهراج السادات، قائد شرطة المقاطعة، إن ضحايا هجوم السبت تتراوح أعمارهم بين 10 و15 سنة.

ويقول إن الهدف المقصود من القنبلة كان على الأرجح قوات الأمن الأفغانية، التي غالبًا ما تستخدم الطريق. ولم يعلن أحد على الفور مسؤوليته عن الهجوم.

يلقي السادات باللوم على مقاتلي طالبان الذين ينشطون في محافظة تخار، ولا سيما في منطقة درقاد، حيث وقع الهجوم.

في أكتوبر، شنت حركة طالبان هجمات واسعة النطاق في العديد من المناطق، بما في ذلك عاصمة المقاطعة طالقان، والتي صدتها قوات الأمن الأفغانية.

انتهت محادثات السلام التي دامت عامًا بين الولايات المتحدة وطالبان في سبتمبر، بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الصفقة "ميتة".
Advertisements