Advertisements
Advertisements
Advertisements

مؤلف "ممالك النار": توقعت أن يثار الجدل حول المسلسل في هذه النقطة

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

قال محمد سليمان مؤلف مسلسل ممالك النار، إنه كان يتوقع منذ البداية وحتى قبل عرض المسلسل أن يثار حوله الجدل على مستويات متعددة منها نقطة صحة الوقائع التاريخية ودقتها لكن ما أؤكد عليه هو أن العمل الدرامي التاريخي دوره ليس توثيق التاريخ بقدر ما هو محفز على التفكير والبحث وإعادة قراءة الأحداث“.

وأضاف في تصريحات صحفية: ”أرى حالة البحث التي انطلقت على الإنترنت وفي الكتب عن شخصيات المسلسل ووقائعه هي حالة إيجابية جدا، فالدراما التاريخية لا تدون التاريخ لأن هذا عمل المؤرخين، ودور الكاتب الدرامي هو قراءة التاريخ وفهم ما بين السطور ونقل هذه القراءة والرؤية للجمهور من خلال عمله“.

وتابع قائلا ”ربما من إيجابيات المسلسل أيضا أنه بدد الكثير من الهالات التي وضعت حول شخصيات أو أحداث بعينها في التاريخ وبمرور السنين أصبحت واقعا لا يناقش. ’ممالك النار‘ بدد الكثير من هذه الهالات خاصة فيما يتعلق بالدولة العثمانية وهذا الفعل كان مؤلما للبعض فما كان منهم سوى مهاجمة العمل“.

وقال ”تحرينا الدقة التامة فيما يتعلق بسرد الأحداث وكانت جميع الحلقات تعرض على مراجع تاريخي متخصص هو الدكتور محمد صبري الدالي لذلك أزعم أن الدقة التاريخية في ’ممالك النار‘ تتجاوز 100 بالمئة“.

وأضاف ”اعتمدنا على مرجعين أساسيين في الكتابة، كتاب ’بدائع الزهور في وقائع الدهور‘ للمؤرخ ابن إياس و‘واقعة السلطان الغوري مع سليم العثماني‘ للمؤرخ ابن زنبل الرمال، اللذين كُتبا أثناء الاحتلال العثماني لمصر ومؤلفاهما كانا شاهدي عيان على الأحداث، إضافة لمراجع تركية وإنجليزية وعربية“.
Advertisements