Advertisements
Advertisements
Advertisements

متى يرحل مبابي عن باريس سان جيرمان؟

Advertisements
مبابي
مبابي
Advertisements
ذكرت تقارير صحفية أنه قبل عام واحد حل مبابي في المركز الرابع في ترتيب الصراع على الفوز بالكرة الذهبية بعد مودريتش ورونالدو وجريزمان وأعرب وقتها عن استياؤه ببعض التصريحات التي أظهرت رغبته في الرحيل لأن فريقه لا يتطلع إلى أي شيء في أوروبا أما هذا العام فشعوره بخيبة الأمل أصبح أكبر لأنه أحتل المركز السادس في التصويت.

وقال المحامي دلفين فيرتيدين الذي وقع معه مبابي لتحقيق هدفه في تصريحات صحفية:"إذا كنت في ريال مدريد لكنت الفائز بها" في تلميح أن يصبح لاعباً لريال مدريد.

وكانت كلمات المحامي الجديد والمفاوض الخبير في العقود بمثابة الصاعقة في ذهن النجم الشاب.

ويعلم مبابي أن التألق في الدوري الإسباني ولعب دوري الأبطال مع الفريق الملكي هو أفضل منبر للقتال على ما هو أكبر حيث يتم مشاهدة مباريات ريال مدريد في جميع أنحاء العالم. وأن الغضب الذي اظهره مبابي حين تم إستبادله يوم الأربعاء من قِبل المدرب توخيل في الفوز على نانت بهدفين مقابل هدف هو فصل آخر من الخلاف الشخصي الذي يعيشه مبابي في باريس سان جيرمان مع المدرب أولاً ثم مع النادي.

وعلق توخيل على آداء مبابي عقب المبلراة قائلاً : "إنه يفتقر إلى الإيقاع" ليثير غضب اللاعب الذي يريد الرحيل لكنه في نفس الوقت يشعر بأنه ملزم بموجب العقد مع باريس حتى عام 2022 .

وكشف المحامي دلفين فيرتيدين أنه يجب على اللاعب ووالده مقابلة الخليفي لإخباره برغبتهم في الرحيل وأن هذه هي الخطوة الأولى من أجل بدأ أي عملية ومن جهة ريال مدريد فلن يقوم النادي بأي مفاوضات إذا لم يقم اللاعب أولاً بالخطوة الأولى التي يوضح بها انه مستعد للرحيل. وعند حدوث ذلك سيذهب النادي الإسباني مباشرةً للتحدث مع الإدارة وأي اتفاق سوف يتم فقط من خلال حوار مباشر معه، جميع الشائعات التي يتم تداولها ليس لها أي قيمة لأن اللاعب ليس لديه شرط جزائي وإذا لم يرغب باريس في انتقاله فلا يوجد شيء يمكن القيام به.

وعرض باريس سان جيرمان أصبح عقد جديد على مبابي لمدة ست سنوات براتب 30 مليون صافي لكن اللاعب رفض لأن هدفه هو ريال مدريد والخطة المتفق عليها مع والده ومحاميه هي رفض التجديد دائمًا وإظهار رؤية ثابتة لمستقبله والتأكيد على رغبته في المغادرة.

وشدد المحامي لمبابي ووالده على ضرورة ألا يسقطوا في إغراءات الأموال العربية التي لا حدود لها لأنهم إذا كانوا ضعفاء فمن الممكن أن يوقعوا على استمرارية كيليان في باريس حتى سن الـ 27 وسيكون عليهم العيش في هذا الوضع لمدة ست سنوات أخرى وتضيع مسيرة اللاعب كما أخبرهم أنه على الرغم من رؤيتهم الكثير من المال في العقد الجديد إلا انه بإمكانهم كسب أكثر إذا كانوا ينتمون إلى ريال مدريد لأن عقود الإعلان ستتضاعف من حيث الكمية والسعر.
Advertisements