Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد ظهوره في برنامج الطبخ.. الهارب محمد علي يواصل الأكاذيب

Advertisements
الهارب محمد علي
الهارب محمد علي
Advertisements
واصل المقاول المصرى الهارب محمد علي، في سلسلة الأكاذيب عن الدولة المصرية وتعددت مرات ظهوره على قنوات الإخوان، حتى أن وصل به الحال من الإفلاس، ليظهر فى برنامج "الطباخ" على قناة "الشرق" الإخوانية، ورغم أن هناك فئة انخدعت بمحمد علي، في بداية ظهوره الإعلامي بعد هروبه من مصر وتعاطفت معه، ولكن مع مرور الوقت اتضحت أكاذيبه على الدولة المصرية؛ ليؤكد علاقاته الممتدة مع الإخوان.

بداية ظهوره
ظهر محمد علي، فى البداية بعد هروبه من مصر، في فيديو بث مباشر، ويقول إن الجيش المصرى قام بسرقة أمواله واتهم الرئيس الرئيس السيسى بالفساد، ولكن لم يخرج بأي دليل قاطع يثبت تلك الأقاويل، ورغم تلك الأكاذيب لقت رواج واسع من قبل صفحات الإخوان والقنوات الإخوانية بفيديوهات الهارب.

الدعوة للمظاهرات
اعتقد الهارب محمد علي، أن هناك استجابة كبيرة من قبل الشعب المصرى لتصريحاته الكاذبة عن الجيش المصري؛ ليقوم بالدعوة للمظاهرات ولكن كانت الصدمة الكبيرة بأن لم يستجيب لتلك الدعوة سوى العشرات، ليتلقى هزيمة كبيرة ليعود مرة أخرى لنشر الأكاذيب.

مؤتمر الهارب
قال محمد علي، إن "الجيش قام بالنصب عليه وأخذ أمواله، ولكن خرج علينا في مؤتمر صحفي من لندن، يجمع عشرات من الصحفيين والقنوات الإخوانية والداعمة لهم، أمثال (مكملين والجزيرة)؛ ليتحدث عن الخطة التي ينوي تنفيذها ومنها السفر إلى العديد من الدول الأوروبية لترتيب بعض المهام عن مصر في الفترة المقبلة، وظهر في المؤتمر الصحفي مرتبك من الأسئلة التي كانت توجه له، كما أظهرت عدة مشاهد من لندن أن محمد علي يمتلك عربية من طراز بورش رغم حديثة بأنه لم يعد يمتلك أموال.

الهارب يدعو العالم للتدخل فى شئون مصر
وخرج علينا في لقاء إعلامي ليحذر الدول الأوروبية من الرئيس السيسى، بأنه خطر على أوروبا في إشارة منه إلى دعوة الدول الأوروبية للتدخل في شئون مصر.

محمد على يعترف بعلاقته بالإخوان
وخرج محمد علي في حوار مع قناة "الجزيرة"، ليؤكد على أنه التقى بنائب مرشد الإخوان في العاصمة البريطانية إبراهيم منير، ورغم حديثة السابقة بأنه ليس له علاقة بالإخوان، كما أكد في حواره على قناة "الجزيرة" على أنه لو استمر في مصر، كان الجيش سوف يعطيه كامل أمواله رغم حديثة السابقة بأن الجيش قام بالنصب عليه.
Advertisements