Advertisements
Advertisements
Advertisements

الصين تعتقل رجلين لتورطهما المزعوم في احتجاجات هونج كونج

Advertisements
علم الصين
علم الصين
Advertisements

اعتقلت السلطات الصينية رجلين، لتورطهم المزعوم في احتجاجات هونج كونج، حسبما ذكرت صحيفة "ساذرن ديلي"، الصحيفة التي تسيطر عليها حكومة مقاطعة قوانغدونغ الصينية.

وذكرت صحيفة ساذرن ديلي، أن رجل الأعمال "لي هينلي هو شيانغ"، وهو مواطن من بليز، والمواطن التايواني "لي مينغ تشو"، اعتقلوا لمشاركتهم في أنشطة تعرض الأمن القومي الصيني للخطر وتورطهم في أعمال شغب في هونج كونج.

كما ذكرت الصحيفة، أن "لي هينلي هو شيانغ"، اعتقل في 26 نوفمبر من قبل مكتب أمن الدولة في قوانغتشو "بسبب تمويله أنشطة إجرامية تعرض الأمن القومي للخطر".

كما أن لي، الذي يعيش في الصين، متهم بتمويل "قوات معادية" في الولايات المتحدة الأمريكية، ورعاية منظمات وأفراد أجانب "لتدمير الأمن القومي للصين، وعرقلة هونج كونج ودعم الأنشطة المعادية للصين، والتعاون" مع قوى خارجية من أجل تدخل في شؤون هونج كونج ".

وتم القبض على مواطن تايوان لي منغ تشو في 31 أكتوبر، من قبل مكتب أمن الدولة في شنتشن بتهمة التجسس لصالح القوات الأجنبية، وتوفير أسرار الدولة بشكل غير قانوني، وفقا للتقرير.

كما أنه متهم بأنه عضو رئيسي في قوات "استقلال تايوان"؛ الذهاب إلى هونج كونج لدعم الأنشطة "المعادية للصين"؛ والبحث عن أسرار عسكرية في الصين القارية في أغسطس، كتبت صحيفة ساذرن ديلي.

وتعرضت هونج كونج لعدة أشهر من الاحتجاجات، التي بدأت بشأن مشروع قانون تسليم المجرمين، الذي تم سحبه الآن.

ومنذ ذلك الحين، توسعت المظاهرات لتشمل خمسة مطالب رئيسية، بما في ذلك تحقيق مستقل في وحشية الشرطة المزعومة والإصلاحات الديمقراطية الأوسع نطاقًا.

كما كانت الصين غاضبة يوم الخميس الماضي، بعد أن وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرارًا يدعم حركة الاحتجاج.

وجاء ذلك بعد أيام من تحقيق المرشحين المؤيدين للديمقراطية انتصارًا ساحقًا في انتخابات مجالس المقاطعات، التي تم تشكيلها كاستفتاء فعلي على حركة الاحتجاج.

Advertisements