Advertisements
Advertisements
Advertisements

أغرب حيلة فعلتها الملكة اليزابيث لتهرب من درس اللغة الفرنسية بشبابها

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
في حين أن الطفلة البالغة من العمر 93 عامًا جيدة في إبقاء نفسها مؤهلة جيدًا للعامة، عندما كانت أصغر سنا، كانت لا تحب تلقي دروس اللغة الفرنسية كثيرًا لدرجة أنها في يوم من الأيام أقدمت على فعل أمر غريب، في فورة غضب.

وفقًا للمذكرات التي كتبتها ماريون كراوفورد، مربية للأميرة آنذاك إليزابيث، عندما كانت شابة أصغر سنًا، حيث كانت غير قادرة على احتواء إحباطها من تعلم اللغة بعد أن أُجبرت على كتابة قائمة لا تنتهي من الأفعال.

وبينما تتحدث الملكة إليزابيث اللغة الفرنسية بطلاقة في الوقت الحالي، لم تعلم أنها عانت كثيرا لتل لمستواها الأن، ودي كرهها لدرس اللغة الفرنسية، حتى انها فعلت حيلة لتهرب من مواصلة الحصة بإحدى المرات، حيث قررت إلقاء حبر على رأسها بينما لم يكن أحد يراقب، وفقًا لـ تيليجراف.

وبسبب مللها من الإجراءات العنيفة، كانت قد التقطت محبرة ممتلئة منوعة من الفضة المزخرفة، ودون ان تقول اي شيء، كانت تسكبها على رأسها، هناك جلست، مع الحبر وهو يتقاطر أسفل وجهها، وقد صبغ ذي اللون الذهبي بزرقته". بحسب ما ذكرته ماريون في المذكرات.
Advertisements