Advertisements
Advertisements
Advertisements

واشنطن تطالب النظام الإيراني برفع الحظر المفروض على الإنترنت

Advertisements
علم أمريكا
علم أمريكا
Advertisements

دعت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، قادة النظام الإيراني إلى احترام الشعب الإيراني، وطالبوا برفع الحظر المفروض على الإنترنت.

وكتب الخارجية الأمريكية، تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التدوينات القصيرة "تويتر"، قائلة: "بينما مر أكثر من 90 ساعة على إغلاق الإنترنت عن الشعب الإيراني، يستخدمه قادة النظام المنافقون في الدعاية لهم".

هذا واستدعت وزارة الخارجية الإيرانية، في وقت سابق من اليوم ، السفير السويسري في طهران بسبب تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، التي عبر فيها عن دعمه للمحتجين الذين تظاهروا في إيران عقب رفع أسعار البنزين، بحسب ما ذكرت الوكالة الإيرانية للأنباء.

وقالت إيران للسفير، الذي يمثل المصالح الأمريكية في إيران، بسبب عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية بين طهران وواشنطن، إن التصريحات الرسمية الأمريكية تدخل في الشأن الداخلي الإيراني.

وكان وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، اعتبر في تغريدة على "تويتر"، يوم أمس الثلاثاء، أن الشعب الإيراني سيتمتع بمستقبل أفضل عندما تبدأ حكومته في احترام حقوق الإنسان الأساسية والتخلي عن أنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

وأضاف مايك بومبيو، بلاده من تقارير تتحدث عن عشرات القتلى، ودان بقوة ما يتعرض له المحتجون على أيدي قوات الأمن، ودعا السلطات الإيرانية إلى إعادة خدمة الإنترنت.

واندلعت المظاهرات في جميع أنحاء إيران الأسبوع الماضي، بعد أن فرضت الحكومة تقنين البنزين ورفعت أسعار الوقود بنسبة 50 ٪ على الأقل.

وقام الأمن الإيراني بقمع المتظاهرين السلميين، الذين احتجوا على الحكومة لرفعها أسعار البنزين، إلا أن المتظاهرين أصرو علي مواصلة الاحتجاجات بعد هذا القرار، مما ادي الي تدهور الاحوال في إيران.

واندلعت الاحتجاجات بعد ساعات من الإعلان عن رفع أسعار البنزين يوم الجمعة الماضي.

ونقلت وكالة "مهر" شبه الرسمية للأنباء، عن مسؤولين أمنيين قولهم: إن "100 بنك على الأقل وعشرات المتاجر اشتعلت فيها النيران خلال الاحتجاجات".

ورغم عدم وجود أرقام رسمية حول عمليات الاعتقال، ذكرت وكالة "فارس" للأنباء أنه تم اعتقال أكثر من 1000 محتج.

Advertisements