Advertisements
Advertisements
Advertisements

ماذا ينتظر جوزيه مورينيو مع توتنهام ؟

Advertisements
مورينيو
مورينيو
Advertisements


لم تنتظر إدارة نادي توتنهام هوتسبيرز كثيراً للإعلان عن بديل للمدرب الأرجنتيني "ماوريسيو بوكيتينيو" المقال من منصبه يوم أمس، الثلاثاء.

وأعلن إدارة الفريق برئاسة "دانيال ليفي" عن تعيين المدرب البرتغالي الشهير "جوزيه مورينيو" مدرباً للفريق بعقد يمتد حتى موسم 2023-2024.

وربما تدريب توتنهام هو خطوة غير معتادة في سجل "الاسبيشال وان" التدريبي، فتوتنهام فريق طموح لا ينافس بشكل مباشر على الألقاب الكبرى، بعكس الفرق التي أشرف عليها مورينيو مثل تشيلسي ومانشستر يونايتد وريال مدريد وإنتر ميلان.

ونظراً لإختلاف نوعية التجربة القادمة عن مثيلاتها، فمن المتوقع أن يكون بإنتظار مورينيو العديد من التحديات رفقة فريق شمال لندن.

إنخفاض مستوى بعض اللاعبين

يعاني الفريق اللندني من عدة مشاكل فنية تتمثل في إنخفاض مخيف لأبرز نجوم الفريق، مثل ديلي آلي الذي إبتعد عن الصورة تماماً هذا الموسم، وهاري كين الذي يقدم وجهاً مغايراً عن ما يقدمه مع المنتخب الإنجليزي، وأيضاً تراجع مستوى قلبي دفاع الفريق فيرتونخين وألديرفيلرد، لا سيما وأن توتنهام كاتن يتميز بصلابة دفاعه فيما مضى.

ملف صفقات الشتاء

يعاني توتنهام من عدة نواقص فنية في الفريق، أبرزها مركز الظهير الأيمن الذي لم يشهد بديل كفء منذ رحيل كيران تربيير نحو أتلتيكو مدريد، أيضاً مركز قلب الدفاع الذي يشهد إنخفاضاً ملحوظاً في مستوى الثلاثي دافينسون سانشيز ويان فيرتونخين وتوبي ألديرفيلرد، أضف على ذلك غياب المهاجم البديل للنجم هاري كين.

وبالتاي أمام مورينيو تحد كبير، كيف سيتعامل مع فريق ذو ميزانية محدودة وسقف رواتب محدود ولا يقوم بإجراء صفقات كثيرة لإدارة ملف صفقات يناير القادم.

المحافظة على النجوم

كما سيواجه مورينيو تحدياً آخر وهو الحفاظ على نجوم الفريق، وعلى رأسهم كريسيتيان إيركسن الذي يستعد لمغادرة الفريق، بالإضافة للنجم الكوري سون هيونج مين الذي تدور أحاديث عديدة حول رغبة يوفنتوس الإيطالي في ضمه.

سوء وضعية الفريق في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي

يحتل الفريق المركز الرابع عشر في ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 14 نقطة بعد مرور 12 جولة، وهو من إعتاد لعب الأدوار الأولى في الفترة السابقة.
ويبدو الوضع غير مألوفاً لتوتنهام ولمورينيو أيضاً، بالتالي سيمثل ذلك عقبة كبيرة أمام البرتغالي، لا سيما وأن الفريق مقابل على شهر ديسمبر الذي يعج بالمباريات، فسيكون هدف مورينيو الأول هو إعادة الفريق لطريق الإنتصارات، حتى لا يتأزم موقف الفريق أكثر وأكثر.

صعوبة التأهل لدوري الأبطال

يعد تأهل توتنهام لدوري أبطال أوروبا الموسم القادم ضرباً من الخيال، ليس بسبب سوء وضعية الفريق فحسب، بل بسبب وجود الرباعي الشرس ليفربول ومانشستر سيتي وهي القوى التقليدية الحالية في إنجلترا، بالإضافة لتشيلسي الطموح مع لامبارد والغول الجديد ليستر سيتي مع بريندان رودرجرز.
وفي ظل جاهزية وتألق الرباعي، سيكون من الصعب إنتزاع توتنهام أحد المركز الأربعة الأولى، مما سيؤدي لغياب الفريق مرة أخرى عن دوري الأبطال، وبالتالي خسائر مادية للفريق تؤدي لميزانية محدودة في الصيف القادم أمام مورينيو.

مورينيو الصدامي

كعادة مورينيو، هو شخص صدامي من الدرجة الأولى، وعودته لإنجلترا مرة أخرى ستكون بمثابة فرصة سانحة لبعض الأندية للثأر منه، على رأسها مانشستر يونايتد وتشيلسي، بالإضافة لطابع الحساسية الذي يغلب على مواجهاته مع الإسباني بيب جوارديولا، منذ وجودهما معاً في الدوري الإسباني والدوري الإنجليزي.

Advertisements