Advertisements
Advertisements
Advertisements

جونسون وكوربين يتفقان على تحسين لهجة النقاش السياسي

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
أوردت شبكة "سي ان ان" ان النقاش حول الانتخابات في المملكة المتحدة يظهر حاجة بوريس جونسون وجيريمي كوربين إلى التحسن في السياسة حيث شهدت الحملة الانتخابية العامة في المملكة المتحدة أخيرًا أول لحظة مناسبة لها، حيث واجه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وزعيم حزب العمل جيريمي كوربين في نقاش وجها لوجه.

ولكن إذا كان من المفترض أن تجيب هذه المناظرة على أسئلة بشان "أين ستنتهي هذه الحملة الانتخابية غير المتوقعة؟"، فإنها لم تفعل.

بالنسبة لجونسون، كان الهدف بسيطًا: اوضح شعار حملته "اتمام البريكست" موضحا للأمة أن حزب المحافظين سينهي أخيرًا ثلاث سنوات من عدم اليقين.

بالنسبة لكوربين، كانت المهمة أكثر تعقيدًا. تتمثل سياسة الاتحاد الأوروبي الرسمية لحزب العمال في التفاوض حول صفقة جديدة مع الاتحاد الأوروبي، ثم طرحها على الجمهور في استفتاء ثان - صفقة كوربين أو البقاء. قال كوربين إنه سيكون محايدًا في الحملة.

من البداية، ظهر ضعف كوربين في مناقشة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. في بيانه الافتتاحي، بالكاد ذكر أهم قضية تواجه البلد، بدلًا من التركيز على إخفاقات تسع سنوات من حكم المحافظين. هذا سمح لجونسون بتكرار شعاراته واتهام كوربين بالرغبة في إلحاق المزيد من "التأجيل والتأخير في البلاد".

كانت اول 10 دقائق غير مريحة بالنسبة إلى زعيم حزب العمال. ومع ذلك، عندما انتقل النقاش إلى قضايا أوسع تواجه الأمة، ظهرت بعض العقبات امام جونسون.

كما ذكرت وكالة "رويترز" انه صافح رئيس الوزراء بوريس جونسون منافسه، زعيم حزب العمل المعارض جيريمي كوربين، خلال مناظرة تلفزيونية حية يوم الثلاثاء حيث اتفق الرجلان على تحسين لهجة النقاش السياسي في بريطانيا. تصافح الرجلان بعد أن سألت مضيفة مناظرة ITV جولي إيتشنغهام: "هل ستتصافحان لتقديم تعهد بتحسين السياسة؟"

Advertisements