Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد ردها المقتضب.. قطر تثبت على نفسها اتهامات "فوكس نيوز"

Advertisements
أمير قطر
أمير قطر
Advertisements
أثارت ردود قطر المقتضبة على اتهامات شبكة "فوكس نيوز" العديد من التساؤلات، لا سيما مع عدم تفنيد الأدلة وتقديم الردود اللائقة من قبل الدوحة تجاه هجوم الثاني عشر من مايو، جريمة الخيانة القطرية ضد المملكة العربية السعودية.

وبعد إعلان شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، التنسيق القطري الإيراني بشأن هجوم الثاني عشر من مايو ضد ناقلتي نفط سعوديتين، وناقلة نرويجية، أصدرت الدوحة، بيانا، اتسم بالاستحياء، باللغة الإنجليزية، تنفي صحة المعلومات، حتى لا تتلقى ردات فعل على المستوى العربي.

وحملت اتهامات شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، وكانت ضمن تسريباتها عن إيران ودورها في المنطقة، أن قطر كانت على دراية مسبقة بهجوم الثاني عشر من مايو ضد ناقلتي نفط سعوديتين، وناقلة نرويجية.

وأكدت فوكس نيوز، أن قطر كانت على علم مسبق بهجمات إيرانية تم شنها على ناقلات تجارية في خليج عُمان، خلال مايو الماضي، لكن الدوحة لم تبادر إلى إخبار فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وأضافت أنها استندت في معلوماتها على تقرير استخباراتي وصفته بأنه يتمتع بالمصداقية، وأن الدوحة تصرفت على هذا النحو "المتخاذل" رغم "تحالفها المفترض" مع باريس وواشنطن ولندن.

يشار إلى أن دول (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، قطعت علاقاتها مع قطر، بسبب تمادي الدوحة في دعم الإرهاب والتطرف، والعمل على تقويض الأمن العربي.

وتشير هذه الردود القطرية الغير واضحة إلى تخوفات قطرية تبدو جلية دون تقديم أدلة شافية تبرهن على أنها غير مسؤولة عن التستر على شن تلك الهجمت الإرهابية التي تؤكد دعمها للإرهاب في المنطقة، ومساعدة الدور الإيراني في التدمير والتخريب.
Advertisements