Advertisements
Advertisements
Advertisements

هذه الدولة تعرض اللجوء على رئيس بوليفيا بعد تنحيه

Advertisements
احتجاجات بوليفيا
احتجاجات بوليفيا
Advertisements

عرضت دولة المكسيك، اليوم الأحد، اللجوء على رئيس بوليفيا إيفو موراليس، إذا طلب ذلك، حسبما قال قال وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد.

 

وقال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، عبر حسابه على موقع تويتر، إن بلاده "تعترف بالموقف المسؤول لرئيس بوليفيا، إيفو موراليس، الذي فضل الاستقالة على تعريض شعبه لأعمال عنف".

 

ووفقًا لقناة سكاي نيوز عربية، أعلن الرئيس البوليفي، الذي استقال من الرئاسة على إثر ثلاثة أسابيع من الاحتجاجات ضده، أن مذكرة توقيف "غير قانونية" قد صدرت بحقه.

 

وكتب موراليس (60 عاما) على تويتر: "أُعلن للعالم وللشعب البوليفي أن ضابط شرطة قال علنا إنه تلقى تعليمات بتنفيذ أمر اعتقال غير قانوني صدر بحقي".

 

وأضاف: "بالطريقة ذاتها، هاجمت مجموعات عنيفة منزلي. الانقلابيون يُدمرون دولة القانون" وقدم موراليس الأحد استقالته من منصبه، قائلاً عبر التلفزيون: "أستقيل من منصبي كرئيس".

 

بدوره، اعتبر نائب الرئيس ألفارو غارسيا لينيرا الذي استقال أيضا من منصبه أن "الانقلاب قد تم".

 

أما المعارض كارلوس ميسا، الذي خسر الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية السابقة، فعلق على استقالة الرئيس بالقول: "لقد أعطينا درسا للعالم. غدا ستكون بوليفيا بلدا جديدا".

 

وغصت ساحة موريللو في العاصمة لاباز، المقابلة للقصر الرئاسي، بمئات البوليفيين الذين أتوا الأحد للاحتفال باستقالة موراليس.

 

وعلى بعد خطوات قليلة، في إحدى زوايا ساحة موريللو، كانت وحدة من الشرطة أعلنت تمردها ضد الرئيس تحتفل بجانب المتظاهرين إثر إعلانه الاستقالة.

 

وحكم موراليس بوليفيا منذ العام 2006، وكان الجيش والشرطة طالباه في وقت سابق بالتنحي.

 

Advertisements