"تقييم أوضاع حقوق الإنسان".. آليات التدريب على الاستعراض الدوري الشامل بجنيف

بوابة الفجر

شرع التحالف الدولي للسلام والتنمية بجنيف، اليوم السبت، في خطوات التعاون مع مؤسسة ماعت ومجموعة الاستشارات الدولية، من خلال فعاليات الأسبوع التدريبي الخاص بآلية الاستعراض الدوري الشامل والذي يستمر لمدة أسبوع في مدينة جنيف السويسرية، على هامش الدورة الـ34 لآلية الاستعراض الدوري الشامل بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

 

التدريب على الاستعراض الشامل

 

"ماعت"، قالت في بيان لها، إن التدريب الذي يشارك فيه مجموعة من الخبراء على رأسهم السفيرة مشيرة خطاب وزيرة الدولة للأسرة والسكان السابقة، وأيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت، يهدف إلى تدريب عدد من الشباب العربي والأوروبي والأفريقي، على كيفية إجراء آلية الاستعراض الدوري الشامل، وأهداف هذه العملية، وكذلك الوثائق التي تقدم خلال هذه العملية.

 

كما يضم التدريب جلسات نظرية يتم فيها شرح آلية الاستعراض الدوري الشامل والتي تتم من خلال حوار تفاعلي، يستند إلى تقارير رسمية ثلاث؛  وهم التقرير الوطني الذي تقدمه الدولة وتقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان، وتقرير أصحاب المصلحة، ويشارك في هذا الحوار مع الدولة التي يجري استعراضها فريق العمل المكون من 47 دولة هم أعضاء مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ويقوم بإدارة الاستعراض وتيسيره فريق ثلاثي يسمي "الترويكا" يتشكل من ثلاثة مقررين تختارهم الدول الأعضاء بالمجلس.

 

في الوقت ذاته يشمل التدريب، جزءًا عمليًا يتم من خلاله مشاركة الشباب في جلسات الاستعراض والفاعليات الجانبية التي تنظمها منظمات المجتمع المدني، ويأتي ذلك في إطار اهتمام المؤسسات الثلاث بتدريب الشباب على الآليات الأممية المعنية بحقوق الإنسان.

 

تقييم أوضاع حقوق الإنسان

 

 السفيرة مشيرة خطاب، قالت إن آلية الاستعراض الدوري الشامل تعد واحدة من أحدث الآليات التي اعتمدتها الأمم المتحدة بهدف تقييم أوضاع حقوق الإنسان في مختلف أنحاء العالم وصولًا إلى تحسين وضعية حقوق الإنسان في البلدان المختلفة دون استثناء، مرة كل خمس سنوات.

 

كما أوضح أيمن عقيل، رئيس مؤسسة ماعت، أن هذه الآلية توفر فرصة مواتية لكل دولة للإفصاح عن الإجراءات التي تتخذها لتحسين حالة حقوق الإنسان فيها وللتغلب على المعوقات والتحديات التي تعترض ضمان حقوق الإنسان، كما تتيح هذه الآلية إمكانية لتبادل الآراء والخبرات وصولًا إلى الممارسات والسياسات الأكثر فعالية في تعزيز احترام حقوق الإنسان في مختلف أنحاء العالم، مؤكدًا أن ماعت لديها برنامج طويل الأمد لتدريب الشباب على الآليات الدولية.

 

آليات دولية

 

أما أحمد سعيد، المدير التنفيذي للتحالف الدولي للسلام والتنمية، فيؤكد على أن التحالف لديه شركاء في دول عديدة يسعى من خلالهم لاستضافة وتدريب الشباب من الجنسيات المختلفة على الآليات الدولية المعنية بحماية حقوق الإنسان، وعلى رأسها آلية الاستعراض الدوري الشامل، والتي توفر فرصة لإجراء حوار بناء وتفاعلي تشارك فيه الدولة إلى جانب منظمات المجتمع المدني.

 

تشاركه مونيكا مينا، المدير التنفيذي لمجموعة الاستشارات الدولية الرأي، فتقول: "لدينا برنامج تدريبي متكامل عن الآليات الدولية وهذا التدريب لم يكن الأول للمجموعة في جنيف حيث قامت بتنظيم تدريب خلال شهر يونيو الماضي تناول الآليات الدولية بالتركيز على دورات مجلس حقوق الإنسان، بينما تتمحور اأعمال هذا التدريب حول آلية الاستعراض الدوري الشامل، وذلك في إطار اهتمام المجموعة الدولية لدمج الشباب في المنظومة الأممية".

 

 

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا