Advertisements
Advertisements
Advertisements

البطريرك الراعي: الولاء يكون أولاً وأخيرا للوطن اللبناني

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قال غبطة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي: علينا أن نشجع طلابنا وأن نساعدهم كي يستمروا بتحركهم على مستوى المواطنة والانتماء إلى الوطن وليس إلى المذهب أو الطائفة أو الدين أو الحزب.

وتابع الراعي: فالولاء يكون أولًا وأخيرا للوطن اللبناني وكل الباقي هو وسيلة وليس غاية، من أجل خدمة هذا الوطن.

يشار إلى أن البطريرك الراعي قد استقبل ظهر أمس الجمعة في الصرح البطريركي في بكركي، المنسق المقيم للامم المتحدة في لبنان ومنسق الشؤون الانسانية، السيد فيليب لازاريني وعرض معه للاوضاع العامة ولعمل المنسقية في لبنان. وكان توافق وتأكيد على ضرورة الاسراع في تسمية رئيس الحكومة تمهيدًا لتأليفها بسرعة لأن الوضع بات يحتاج الى انقاذ.

بعد اللقاء قال لازاريني: "التقيت صاحب الغبطة صباح اليوم وأتيحت لنا الفرصة للحديث عن الوضع الحالي في البلاد، وتحدثنا كثيرًا عن دور الشباب وقد قال غبطته بوضوح امس: "كنا واياكم نعلم طلابنا واليوم فان الطلاب هم من يعلموننا"، واعتقد ان هذا الحراك الشبابي هو نموذجي ومثالي.

وتابع: تحدثنا أيضًا عن أهمية الحفاظ على حراك سلمي وحضاري حتى يتسنى لهذه المظاهرات أن تستمر بنفس الطريقة، وأشرت أيضًا إلى البطريرك أنه منذ الأسابيع الأربعة الماضية، كان لبنان بالتأكيد مثالًا يحتذى به لبعض المظاهرات السلمية وفي نفس الوقت تم الحفاظ على هذا الحراك من قبل المؤسسة العسكرية وهناك تنسيق في الخطوط الرئيسية وآمل أن يتم سماع هذه المطالب في أقرب وقت ممكن لأن لبنان يحتاج إلي تلك المطالب، كما ويمكننا القول ان للبنان منعطف وأنه لم يعد هناك وقت نضيعه، هناك حاجة ملحة لاستعادة الثقة بين اللبنانيين وممثليهم في المؤسسات.
Advertisements