Advertisements
Advertisements
Advertisements

الدفاع المدني بالقصيم يصدر تحذير هام للمواطنين

Advertisements
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

توقعت الهيئة العامة للأرصاد المناخية، اليوم السبت، عن حدوث تغيرات مناخية تمر بها المنطقة خلال الفترة المقبلة.

ومن جانبها، أطلقت مديرية الدفاع المدني بمنطقة القصيم، تحذيرها من بعض المخاطر التي قد تصاحب التغيرات المناخية، داعية جميع المواطنين والمقيمين إلى توخي الحيطة والحذر مع أهمية الالتزام بشروط السلامة والابتعاد عن مناطق الخطر كالأودية، والشعاب وذلك لما تشكله من مخاطر عالية  على الأرواح والممتلكات.

وشددت مديرية الدفاع المدني بالمنطقة، على أهمية اتباع الإرشادات والتحذيرات، التي ينشرها الدفاع المدني عبر وسائل الإعلام الرسمية وحساباته المعتمدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح العقيد إبراهيم أبا الخيل المتحدث الإعلامي للدفاع المدني في منطقة القصيم، أن الدفاع المدني بالقصيم يعمل على متابعة تلك التغيرات المناخية ورفع درجة الجاهزية والتهيؤ للحالات الطارئة والعمل على تفعيل خطط الطوارئ والخطط الميدانية لمواجهة جميع المخاطر من خلال التنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة.

ويعتبر الدفاع المدني، خَطّ الدفاع الثاني في الدولة أثناء الكوارث، وذلك من خلال تقديم الخدمات، والرعاية الاجتماعيّة التي يتعرَّض لها المجتمع، مثل: مكافحة الحرائق، وتقديم الإسعافات الأوّلية، وأعمال الإغاثة.

ويهتم الدفاع المدني بتدريب الأفراد العاديّين؛ لمساعدة القُوّات المُسلَّحة، وقُوّات الشرطة على حماية المُمتلَكات من أي كارثة تتعرض لها الدولة؛ بمعنى أنّها الهيئة التي يمكن من خلالها حماية السكّان المَدنيِّين في حالات الطوارئ والتخفيف منها، والخروج بأقلّ الأضرار، بل حتى مَنعها.

ويعد الدفاع المدني، تنظيم أو جهاز تُلقى على عاتقه المهام والإجراءات وبعض الأعمال اللازمة لحماية السُكان والممتلكات الخاصة والعامة من الأخطار المُختلفة كالحرائق والكوارث الطبيعية والحروب، وإغاثة المنكوبين وإسعاف المُصابين من الحوادث على الطُرق، وتأمين سلامة الناس وتنقلهم واتصالهم ببعضهم البعض ولا سيما في الظروف غير الطبيعية.

كما تكمن أهمية الفرق المتطوِعة داخل الدفاع المدني في مساعدته على مُواجهة الأزمات، والكوارث التي تتعرَّض لها الدولة؛ إذ إنّه في بعض الأحيان قد لا تكفي كوادر الدفاع المدنيّ؛ للتعامُل مع الكوارث، وتغطيتها وحدها، ومن هنا تمّ إطلاق مُصطلح مُتطوِّعي الدفاع المدنيّ، حيث يتألَّف فريق مُتطوِّعي الدفاع المدنيّ من مواطنين عاديّين يساعدون الدفاع المدنيّ على تنفيذ واجباته، والمساهمة في التعامُل مع الحوادث إلى حين وصول كوادر الدفاع المدنيّ.

وتتلخص أهداف متطوِعي الدفاع المدنيّ في محاولة نَشْر الوعي، والانتماء لدى المواطنين؛ للمُساهمة في خدمة الدولة، وتعزيز الوعي الوقائيّ؛ أي الوعي قَبل حدوث الكارثة؛ لتجنُّب حدوثها، كما يمكن الاستفادة من مُتقاعِدي الدفاع المدنيّ؛ بهدف تشكيل فِرَق تطوُّعية، وتدريبها.

أمّا في ما يتعلَّق بمَهامّ فِرَق التطوُّع، فهي تكمنُ في مساعدة الدفاع المدنيّ خلال أعمال مُكافحة الحرائق، وتوجيه سيّارات مُكافحة الحرائق إلى وجهاتها، وتنفيذ مَهامّ الإسعافات الأوّلية إذا اقتضت الحاجة إلى ذلك، والمُشاركة في إجلاء المُواطنين المُتضرِّرين من الكوارث، والمُساهمة في إعادة بناء، وإصلاح المَرافق العامّة، بالإضافة إلى توجيه المُواطنين إلى الأماكن الآمنة، وتحذيرهم من المخاطر التي قد يتعرَّضون لها.

كما يساهم مُتطوِّعو الدفاع المدنيّ في مساعدة الدفاع المدنيّ على إنجاز مَهامّه، فإنّ على إدارة الدفاع المدنيّ ضمان حقوق هؤلاء المُتطوِّعين، كتوفير نظام تأمين صحّي للذين تضرَّروا أثناء تدريبهم، أو أثناء تنفيذ أعمال الدفاع المدنيّ، وتزويد المُتطوِّعين الذين عانوا من إعاقة، سواء كانت كُلّية، أو جزئيّة؛ جرّاء تنفيذ العمل التطوُّعي، بتعويضٍ مناسب تُحدِّدُه اللجان الطبّية في وزارة الصحّة، بالإضافة إلى تعويض الأُسَر التي تعرَّض أحد أفرادها من مُتطوِّعي الدفاع المدنيّ للموت.

هذا وقد أطلقت المديرية العامة للدفاع المدني في السعودية، تحذيرا من حوادث الحرائق المنزلية التي تشهدها المملكة، وتحديدا في فصل الصيف.

كشفت المديرية، أن الحرائق تنشب في المنازل بنسبة 43%، ويقع أغلبها بعد منتصف الليل، مشيرة إلى أن معظم ضحايا حوادث المنازل من الأطفال الذين يشكلون ما نسبته 81% من الوفيات والإصابات، وأن 90% من الحالات تكون بسبب الاختناق.

شددت المديرية على أهمية كاشف الدخان بالمنازل لتنبيه السكان للإسراع بالإخلاء قبل اشتداد الحريق واستفحال خطره، إضافة إلى أهمية حصولهم على دورات تدريبية عامة ومتخصصة على عمليات إخلاء المنزل في أسرع وقت، بما يسهم في الحد من مخاطر الحرائق والتقليل من الخسائر البشرية والمادية.

وأفادت مديرية الدفاع المدني، بأن الهدف العام من الحملة التوعوية هو الحفاظ على الأرواح والممتلكات، بجانب الحد من خسائر الحرائق المنزلية البشرية والمادية.

Advertisements