Advertisements
Advertisements
Advertisements

حقيقة وفاة الرئيس التونسي السابق

Advertisements
الرئاسة التونسية
الرئاسة التونسية
Advertisements

كشف المكلف بالإعلام في مجلس نواب الشعب التونسي حسان فطحلي، اليوم السبت، أخر تطورات الحالة الصحية للرئيس التونسي السابق محمد الناصر.

 

وقال فطحلي، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك): "نطمئن التونسيين بأن الناصر في صحة جيدة، وهو حاليا في منزله بين أفراد عائلته الذين أكدوا أن ما تم تداوله عار من الصحة".

 

ونفى فطحلي، صحة ما تردد عن وفاة محمد الناصر رئيس الجمهورية السابق.

 

وقد تعرض الناصر لأزمة صحية مفاجئة مساء أمس، ليتمّ نقله على إثرها إلى المستشفى العسكري بالعاصمة، ووُصِفت حالته بالحرجة.

 

وكان الناصر قد تولى رئاسة الجمهورية التونسية بصفة مؤقتة عقب وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي في يوليو الماضي، وفقا لأحكام الدستور الذي ينص على تولي رئيس البرلمان الرئاسة في حال شغور منصب الرئيس، وذلك بصفة مؤقتة لمدة لا تزيد على 90 يوما.

 

ويجدر التذكير، محمد الناصر هو سياسي تونسي مخضرم، كان قد قاد تونس في مرحلة عصيبة جدا، منذ يوم 25 من شهر جويلية الماضي إثر وفاة الرئيس الأسبق الباجي قائد السبسي، إلى غاية يوم 13 أكتوبر المنقضي، بعد إعلان فوز قيس سعيّد بمنصب الرئيس الجديد للبلاد.

 

هذا وقد كان محمد الناصر يشغل منصب رئيس مجلس النواب التونسي منذ 04 ديسمبر 2014 إلى 25 جويلية 2019، كما تولى منصب وزير الشؤون الإجتماعية قي أكثر من حكومة تونسية، وشهد له الكثيرون ممّن عملوا معه بأنه رجل مميز ومتفاني في أداء عمله ورسالته التي كُلّف بها.

 

Advertisements