Advertisements
Advertisements
Advertisements

"تحالفت مع الرئيس إيفو".. من هي" باتريشيا آرس" التي سحلها المتظاهرين في بوليفيا؟

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

 هاجم متظاهرون غاضبون، عمدة مدينة فينتو البوليفية، خلال محاولتها الهرب منهم، بعد أن ألقوا باللوم عليها في وفاة اثنين من المحتجين المعارضين.

 

ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ألقى المتظاهرون، صبغة حمراء على باتريشيا آرس، عمدة مدينة فينتو، وحلقوا شعرها، بعد اضطرارها للخروج من مبنى المدينة بعد إضرام النار فيه.

 

كما أُجبِرت على الركوع على الأرض، وتوقيع استقالتها، والمشي حافية القدمين، خلال الهجوم عليها لمدة 4 ساعات.

 

وحسبما أوضحت الصحيفة البريطانية، تعرضت بوليفيا لاحتجاجات كبيرة، في أعقاب فوز الرئيس إيفو موراليس في الانتخابات يوم 20 أكتوبر، واتهامه بالتزوير، وقد عٌرفت عمدة فينتو بتحالفها معه.

 

الصدمة والارتباك

 

وقد أجبرت عمدة مدينة فينتو، باتريشيا آرس، المتحالفة مع الرئيس إيفو موراليس، على الخروج من قاعة المدينة، بعد أن أضرم متظاهرون مناهضون للحكومة، النار في المبنى.

 

ووفقا لوسائل إعلام محلية، فإن "آرس " حاولت الهروب من أحد الأبواب الخلفية للمبنى، إلا أن المتظاهرين لحقوا بها وسكبوا الطلاء الأحمر عليها، وأجبروها على السير دون حذاء في الشارع، قبل قص شعرها.

 

وأظهر مقطع فيديو آرس وهي تجلس بين مجموعة من الأشخاص، وتبدو على وجهها ملامح الصدمة والارتباك، بينما حاول بعض المحيطين بها مواساتها والحديث معها.

 

احتجاجات غاضبة

 

وتواجه الحكومة البوليفية احتجاجات غاضبة على الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي أجريت الشهر الماضي، إذ شاب فوز الرئيس موراليس اتهامات بالتزوير، بعد توقف مفاجئ في فرز الأصوات، والتأرجح غير العادي لصالح الزعيم اليساري.

 

وتخللت الاحتجاجات في بوليفيا أعمال عنف منذ إعلان النتائج في أكتوبر، شملت إضرام حرائق وصدامات مع قوات الأمن وعمليات نهب وتخريب.

 

وجاءت التظاهرات بعد نشر نتائج شبه نهائية للانتخابات الرئاسية أظهرت أن الرئيس المنتهية ولايته، موراليس، اتجه للفوز من الدورة الأولى في تحول مفاجئ في النتائج اعتبره مرشح المعارضة تزويرا.

 

ضحايا العنف

 

وخلال الاشتباكات الراهنة، لقى شخص مصرعه وأصيب حوالى 10 أشخاص آخرين فى اشتباكات بين مؤيدى ومعارضى الرئيس البوليفى، إيفو موراليس، فى مدينتى لاباز وكوتشابامبا، ليرتفع عدد ضحايا العنف فى الدولة الواقعة فى امريكا الجنوبية إلى ثلاثة قتلى، و60 مصابا.

 

وتحولت مدينة لاباز مرة أخرى لمسرح لحرب بين المؤيدين والمعارضين لموراليس، حيث أنها تقع بالقرب من مقر حكومة بوليفيا ، وهذه المرة وقعت أعمال الشغب بين مجموعات من طلاب الجامعات ، الذين يتهمون الرئيس بالاحتيال وتزويرالانتخابات ، وبين عمال المناجم الذين يدافعون عن فوز موراليس لفترة ولاية رابعة.

 

كما وقعت اشتباكات مع الشرطة التى استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

 

Advertisements