Advertisements
Advertisements
Advertisements

"الدينار التونسي الرقمي".. تفاصيل إصدار أول عملة رقمية تهز عرش الدولار

Advertisements
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements
تعكف "تونس" حالياً على إصدار أول "عملة رقمية" على قاعدة البلوكشين الروسية، وبالتالي تعد أول دولة في العالم تطلق عملة رقمية، في الـ 7 من نوفمبر الجاري، وبناءً على النتائج سيتخذ البنك المركزي التونسي قرارا بشأن عملة الدولة.

أوراق حقيقية
وفي الصدد، قال "مؤسس Universa،" الكسندر بوروديتش، وهي منصة روسية يتم على أساسها إصدار وسائل جديدة لتسوية الحسابات وتسديد المستحقات، إن النقود الرقمية في تونس ليست عملة مشفرة، إنما CBDC (عملة البنك المركزي الرقمية)، ويتم تغطية هذه العملة الافتراضية بأوراق نقدية حقيقية.

تداول المال الرقمي بين المواطنين
وهكذا، فبحلول الـ 7 من نوفمبر، بات بإمكان المواطنين التونسيين ملء محافظهم الرقمية، من 2000 كشك موزعة في البلاد، وستقوم الشركات والبنوك التونسية بدفع المال الرقمي لبعضها البعض.

تعميم المدفوعات عبر البطاقات البنكية
وتتوقع حكومة البلاد زيادة تحصيل الضرائب وتعميم المدفوعات عبر البطاقات البنكية بين السكان، بمساعدة النقود الإلكترونية.

كما أن إصدار العملة الرقمية يتعقب حركة الأموال داخل البلاد بشكل كامل. ومن خلال ذلك، يعتزمون في تونس التغلب على قطاع الظل.

تجاوز الدولار بين البلدان
ومع  ظهور عملات افتراضية في دول أخرى، سيكون من الممكن القيام بتسويات تتجاوز الدولار بين البلدان، فبالإضافة إلى تونس، ينتظر أن تصدر الجزائر والمغرب وموريتانيا عملتها الرقمية في المستقبل القريب.

كما أشار الكسندر بوروديتش إن الصين وتركيا والبرازيل لديها خطط لإصدار عملات رقمية. وفي الولايات المتحدة، ينتظر ظهور عملة فيسبوك افتراضية تسمىLibra. ولكن، على الرغم من أن مؤسس هذه الشبكة الاجتماعية، مارك زوكربيرغ، تلقى في البداية دعم المنظم الأمريكي، فقد وُضع المشروع موضع التساؤل.

أمّا بالنسبة لروسيا، فيعد إصدار العملة الرقمية التونسية على أساس blockchain الروسي مفيداً، لأنه يزيد من تصدير خدمات هذه المنصة، بأمر من الرئيس فلاديمير بوتين، يتعين على الحكومة زيادة حجمها إلى 100 مليار دولار بنهاية العام 2024.

الدينار التونسي
وتستخدمة "تونس" حالياً، الدينار التونسي هو العملة الرسمية للجمهورية التونسية ويصدره البنك المركزي التونسي، و تم اعتماده منذ الأول من نوفمبر 1958 تبعا لأحكام القانون 109-58 الصادر في 18 أكتوبر 1958 وذلك تعويضا للفرنك التونسي الذي كان عملة البلاد منذ الأول من جويلية 1891.

وينقسم الدينار التونسي إلى ألف مليم وقدّرت قيمته عند إصداره ب 2,115880 غراما من الذهب الخالص.

Advertisements