Advertisements
Advertisements
Advertisements

المجمع الكيميائي التونسي: إحداث لجنة للتصدي لاحتكار توزيع الأسمدة على الفلاحين

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
إقترح المدير العام للمجمع الكيميائي التونسي، عبد الرزاق الونّاسي، الأربعاء، تكوين لجنة للحدّ من الاحتكار ومراقبة توزيع كميات الأسمدة الكيميائية على الفلاحين بصفة عادلة في مختلف الجهات، مشددا على اعطاء الأولوية في التسويق للسوق المحلية والقطاع الفلاحي.

وأبرز الونّاسي، خلال ندوة صحفية عقدها بمقر المجمع، أنّ توزيع كميات الأسمدة الكيميائية الأساسية اللازمة للموسم الفلاحي الحالي 2020/2019، على عكس ما يتم تداوله، مؤخرا، بشأن نقص تزويد السوق المحلية بالكميات المطلوبة يأتي بسبب الاحتكار والاشكاليات على مستوى سلسلة التوزيع.

وأكد سعي المجمع لإنتاج كميات الأسمدة الضرورية لهذا الموسم، والتي حددتها وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، باستثناء نقص في توزيع سماد ثلاثي الفسفاط الرّفيع، الذي تقلصت كمياته من نحو 14 ألف طن، في الموسم الفارط، إلى حوالي 5ر2 ألف طن، حاليا.

كما عزا المسؤول هذا الانخفاض إلى غلق معمل « سياب » بصفاقس، الذي كان يزود السوق بهذا الصنف من الأسمدة، مؤكدا انه تم تدارك الوضعية من خلال إنشاء نقطة تزويد للحرفاء المحليين بمصنع المظيلة في وقت وجيز، علما أنّه تمّ توفير كميّات تفوق المعتادة من هذه المادّة لتلافي النقص الحاصل.
Advertisements