Advertisements
Advertisements
Advertisements

تقرير: طريق أرامكو السعودية المتعرج إلى الاكتتاب

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
بدأت شركة النفط الحكومية السعودية أخيرًا طرحها العام الأولي (IPO) اليوم الأحد، وأعلنت عن عزمها إدراج ما يقرب من أربع سنوات بعد طرح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الفكرة لأول مرة.

وإليكم الأحداث الرئيسية في طريق أرامكو إلى ظهور سوق الأسهم لأول مرة.

في 3 نوفمبر 2019 - قالت هيئة سوق المال السعودية إن مجلس إدارتها وافق على طلب أرامكو السعودية لتسجيل وعرض نسبة من أسهمها.

وفي 18 أكتوبر 2019 - تؤخر أرامكو السعودية الإطلاق المخطط لها لطرحها العام الأولي على أمل أن تعزز نتائج الربع الثالث ثقة المستثمرين في أكبر شركة نفط في العالم.

وفي 8 أكتوبر 2019 - قام البنك المركزي السعودي بفحص تعرض المقرضين المحليين لأرامكو السعودية قبل طرح عام أولي لشركة النفط الحكومية العملاقة التي من المحتمل أن ترى أعدادًا كبيرة من المستثمرين السعوديين يسعون للحصول على قروض لشراء أسهمها.

وفي 7 أكتوبر 2019 - خفضت وكالة التصنيف فيتش تصنيف أرامكو السعودية بواقع درجة واحدة بعد هجمات الشهر الماضي على منشأتين للإنتاج، مما جعل تصنيف شركة النفط العملاقة المملوكة للدولة على قدم المساواة مع تصنيف المملكة العربية السعودية.

وفي 30 سبتمبر 2019 - قامت وكالة فيتش بتخفيض التصنيف الائتماني للمملكة العربية السعودية إلى A من A +، مشيرة إلى التوترات الجيوسياسية والعسكرية المتصاعدة في الخليج في أعقاب الهجوم على منشآتها النفطية وتدهور الوضع المالي للمملكة.

وفي 25 سبتمبر 2019 - وفقًا لثلاثة مصادر مطلعة على عمليات أرامكو السعودية لرويترز استعادت المملكة العربية السعودية طاقتها الإنتاجية من النفط إلى 11.3 مليون برميل يوميًا، حيث حافظت على انتعاش أسرع من المتوقع بعد هجمات 14 سبتمبر.

وفي 14 سبتمبر 2019 - هاجم مصنعان من أرامكو السعودية في غارة جوية بطائرة بدون طيار، مما تسبب في أكبر قفزة في أسعار النفط منذ حوالي 30 عامًا، وأجبرت الهجمات المملكة العربية السعودية على إغلاق أكثر من نصف إنتاجها الخام، تاركة علامات استفهام حول توقيت وتقييم الاكتتاب العام الأولي.

وفي 11 سبتمبر 2019 - قالت مصادر إن أرامكو السعودية تعيّن تسعة بنوك كمنسقين عالميين مشتركين لقيادة الاكتتاب العام الأولي المخطط لها.

وفي 9 سبتمبر 2019 – حسبما ذكرت المصادر لرويترز تعتزم المملكة العربية السعودية إدراج 1٪ من أرامكو السعودية في بورصة الرياض قبل نهاية عام 2019 و1٪ أخرى في 2020.

وفي 2 سبتمبر 2019 - عينت المملكة العربية السعودية رئيس صندوق الثروة السيادية في البلاد، ياسر الرميان، رئيسًا لشركة أرامكو، خلفًا لوزير الطاقة خالد الفالح.

وفي 30 أغسطس 2019 - يرى مجلس إدارة أرامكو السعودية مخاطر كثيرة على الاكتتاب العام في نيويورك.

وفي 19 أغسطس 2019 - تقول أرامكو السعودية إن البنوك تطلب من البنوك المشاركة في الاكتتاب العام.

وفي 2 يوليو 2019 - تدافعت البنوك بما في ذلك جي بي مورغان ومورغان ستانلي وبنك إتش إس بي سي لإعادة تحديد أدوار الاكتتاب العام في أرامكو، كما تؤكد المصادر، مع تأكيد وزير الطاقة في المملكة العربية السعودية خطط الإدراج في الإدراج في عام 2020 أو 2021.

وفي 9 أبريل 2019 - باعت أرامكو سندات بقيمة 12 مليار دولار من الطلب القياسي البالغ 100 مليار دولار.

وفي 1 أبريل 2019 - حققت شركة أرامكو السعودية أرباحًا أساسية بقيمة 224 مليار دولار في عام 2018، بعد أن اضطرت أرامكو إلى الكشف عنها من أجل البدء في إصدار سندات دولية.

وفي 27 مارس 2019 - قالت أرامكو السعودية إنها ستشتري سابك في صفقة ضخمة بقيمة 69 مليار دولار للمواد الكيميائية.

وفي 7 مارس 2019 - حسبما ذكرت صحيفة عكاظ يقول وزير الطاقة السعودي إن طرح أرامكو للاكتتاب العام في غضون عامين.

وفي 22 أغسطس 2018 - قالت مصادر إن المملكة العربية السعودية تلغي خطط الإدراج المحلي والدولي لأرامكو وتم حل المستشارين الذين يعملون في القائمة حيث تحولت المملكة اهتمامها إلى شراء حصة في سابك.

وفي 20 يوليو 2018 - قال الرئيس التنفيذي في مقابلة إن خطط أرامكو السعودية لشراء حصة في الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) ستؤثر على توقيت الاكتتاب العام.

وفي 13 مارس 2018 - يبدو أن قائمة أرامكو السعودية الدولية صعبة بشكل متزايد.

وفي 11 يناير2018 - يقول مصدران على دراية بالمناقشات اختيرت هونج كونج ولندن ونيويورك لجائزة أرامكو للاكتتاب العام

وفي 10 يناير 2018 - قالت مصادر مصرفية إن أرامكو السعودية تعمل على جمع قروض رخيصة من البنوك التي تسعى إلى تعزيز علاقاتها مع شركة النفط العملاقة قبل طرحها العام الأولي.

وفي 26 أكتوبر، 2017 - قال ولي العهد محمد بن سلمان في مقابلة مع رويترز في مقابلة: إن الاكتتاب العام الأولي لشركة أرامكو السعودية يسير على الطريق الصحيح لعام 2018 وقد تصل قيمته إلى أكثر من 2 تريليون دولار.

وفي 25 سبتمبر، 2017 - ذكرت المصادر لرويترز أخبر وزير المالية السعودي مستثمري السندات أرامكو أن الاكتتاب العام سيمضي قدمًا في عام 2018.

وفي 11 أغسطس، 2017 – قال أشخاص مطلعون على الأمر لرويترز أن المملكة العربية السعودية تفضل إدراج نيويورك في قائمة أرامكو على الرغم من مخاطر الإدراج الأجنبي الرئيسي.

وفي 3 أغسطس 2017 - اشترت شركة جولدمان ساكس قرضًا بقيمة 10 مليارات دولار من أرامكو في سعيها للحصول على دور الاكتتاب العام.

وفي 3 مايو 2017 - وفقًا لمصادر مطلعة على المناقشات، حاولت لندن إغراء أرامكو السعودية ببنية قائمة جديدة.

وفي 2 مايو 2017 - قال نائب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، إن بيع أرامكو لن يكون بعيدًا عن 5٪، وسيحدث في عام 2018.

وفي 24 أبريل 2017 - تم تكليف بنك "إيتش إيس بي سي" رسميًا كمستشار في الاكتتاب العام لشركة أرامكو السعودية.

وفي 19 أبريل 2017 – جمعت الصين سلبيات تقودها الدولة
Advertisements