Advertisements
Advertisements
Advertisements

مصادر: الصين تعتقل الصحفية التي غطت احتجاجات هونج كونج

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
احتجزت السلطات، صحفية صينية، غطت احتجاجات الديمقراطية في هونج كونج بعد عودتها إلى البر الرئيسي، حسبما ذكرت مصادر مطلعة على الوضع لوكالة "فرانس برس"، اليوم الخميس.

سافرت هوانج شيوكين، التي اشتهرت بدعمها لحركة #MeToo ضد التحرش الجنسي في الصين العام الماضي، إلى هونج كونج هذا الصيف.

وقد كتبت تقريرين على الأقل عن الاحتجاجات التي أغرقت المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي في أزمة منذ ما يقرب من خمسة أشهر.

وقالت المصادر، إنه عندما عادت هوانج إلى البر الرئيسى، استدعتها سلطات مدينة قوانغتشو الجنوبية الشرقية لحضور اجتماع وصادرت وثائق سفرها.

بعد ذلك، تم إخبار هوانج بأنها تستطيع الذهاب وجمع وثائقها في 17 أكتوبر.

وبدلاً من ذلك، أضافت المصادر، أنها اعتقلت بتهمة "إثارة المتاعب واختيار النزاعات" - وهو اتهام غامض كثيرًا ما يوجه ضد منتقدي حكومة البر الرئيسي.

وحسب وكالة "فرانس برس"، قام مركز الاحتجاز في قوانغتشو بإحالة الاستجواب إلى شرطة المدينة، والتي لم ترد على الفور على طلب للتعليق.

ورفض محامي هوانغ وصديقه وان مياويان التعليق على القضية.

وأكدت المصادر، أن هوانغ كانت تنوي بدء برنامج الدراسات العليا في القانون بجامعة هونج كونج في سبتمبر، لكنها لم تكن قادرة على القيام بذلك بدون وثائقها.

في واحدة من المقالات التي كتبتها هوانج عن الاحتجاجات، كتبت عن "مقاومة الطغيان"
وقالت: "الطغيان قد يفوز بالسلطة على السكان، لكنه لا يستطيع الفوز بالسلطة على قلوب البشر".

تدير الصين هونج كونج بموجب نموذج "دولة واحدة ونظامان" الخاص، والذي يسمح لحريات المدينة التي لم يسبق لها مثيل في البر الرئيسي، منذ تسليم المركز المالي من البريطانيين في عام 1997.

لكن الغضب الشعبي يتزايد منذ سنوات بسبب مخاوف من أن بكين بدأت في تآكل هذه الحريات، خاصة منذ تولي الرئيس شي جين بينج السلطة في العام 2012.

وقد سحبت الهيئة التشريعية في هونج كونج رسميًا يوم أمس الاربعاء التشريعات المقررة التي كانت ستسمح بتسليم المجرمين إلى البر الرئيسي للصين لكن من غير المرجح أن تنهي هذه الخطوة أشهر من الاضطرابات حيث أنها لم تلبي سوى واحد من خمسة مطالب للمتظاهرين المؤيدين للديمقراطية.

وكانت صيحة الاحتجاج التي قام بها المتظاهرون، الذين حطموا المباني العامة في المدينة الخاضعة للحكم الصيني، وأشعلت نيران الشوارع وألقيت القنابل الحارقة على الشرطة، "خمسة مطالب، وليس واحدًا"، مما يعني أن سحب مشروع القانون لن يلبي بجميع المطالب.

وقالت زعيم هونج كونج "كاري لام" في كثير من الأحيان أن مشروع القانون

وأضافت: "أن المطالب الأخرى، بما في ذلك الاقتراع العام والعفو عن جميع المتهمين بأعمال الشغب، كانت خارجة عن إرادتها".

كما دعاها المتظاهرون إلى التنحي وإجراء تحقيق مستقل في وحشية الشرطة المتصورة خلال صيف حار طويل من المعارك في الشوارع.
Advertisements