Advertisements
Advertisements
Advertisements

محافظ البحيرة يسلم 50 منزلا بعد إعادة تأهيلهم بتكلفة 2.5 مليون جنيه بأبو المطامير (صور)

Advertisements
المحافظ
المحافظ
Advertisements
سلَّم اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، 25 منزلا لأصحابها بقرية عشرين لحوم التابعة لمركز ومدينة أبو المطامير بالتزامن مع تسليم 25 منزل أخر لأصحابها بقرية سيدي دمين بأبو المطامير، وذلك بعد إعادة تأهيل وتطوير تلك المنازل بالكامل بتكلفة 2.5 مليون جنيه.

وقامت جمعية الأورمان بالتعاون مع صندوق تحيا مصر بتأهيلها من خلال أعمال التعلية والسقف والمحارة والنجارة والسباكة والكهرباء وتركيب السيراميك والنقاشة وتشطيب المنزل بالكامل الذى تتراوح مساحته من 60 إلى 65 مترامربعا بتكلفة 50 ألف جنيه للمنزل الواحد، وتكلفة إجمالية 2.5 مليون جنيه.

ويأتي ذلك ضمن افتتاح المرحلة الأولى من البرتوكول الثالث 2019 بين جمعية الأورمان وصندوق تحيا مصر لتطوير القرى الأكثر احتياجًا والذى يشمل تطوير 100 قرية تحت رعاية رئيس الجمهورية.

وأكد محافظ البحيرة، أهمية دور الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدنى بالتنسيق والتعاون مع المحافظة فى تخفيف الأعباء عن الموطنين والمساهمة مع باقي الجهود التى تقوم بها الدولة لتوفير حياة كريمة لهم، مشيدًا بدور جمعية الأورمان ونشاطها الخدمي والخيري بمدن ومراكز المحافظة لتخفيف الأعباء عن كاهل الأسر الأكثر إحتياجًا والعمل على تلبية إحتياجاتهم وتوفير بيئة معيشية مناسبة لهم ومنها مشروع إعادة إعمار القرى الفقيرة الذى أطلقته جمعية الأورمان قبل سنوات من الآن لتطوير وتنمية القرى بمحافظات الجمهورية المختلفة.

واختتم محافظ البحيرة، جولته بتقديم التهنئة للأهالي بمنازلهم التي تم إعادة تأهيلها، مشيدًا بمبادرة الرئيس وصندوق تحيا مصر لإعمار القري الأكثر إحتياجًا بالتنسيق مع جمعية الأورمان للوصول إلى كافة الأسر المستحقة.

ومن جانبه أشار أحمد عبد المحسن، مدير جمعية الأورمان بالبحيرة، أن مشروع إعادة إعمار القرى الفقيرة يتضمن أيضًا تمويل مشروعات تنموية صغيرة ومتناهية الصغر إلى الأسر غير القادرة ومنح القروض والمساعدات وتوزيع اللحوم والملابس وتقديم الخدمات العلاجية وإجراء العمليات الجراحية.

وحضر الافتتاح وتسليم المنازل عدد من أعضاء مجلس النواب ورئيس مدينة أبو المطامير ومدير مديرية التضامن الإجتماعي، وسط فرحة كبيرة لأهالى القرية.
Advertisements