Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزيرة الهجرة ومحافظ القليوبية يتفقدان مستشفى الناس للأطفال "صور"

Advertisements
اللقاء
اللقاء
Advertisements
تفقدت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، اليوم الخميس، مستشفى "الناس" الخيري للأطفال بشبرا الخيمة،يرافقها الدكتور علاء عبد الحليم مرزوق محافظ القليوبية،وصلاح حسب الله المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب،ونجوي العشيري رئيس حي غرب شبرا الخيمة.

جاءت الجولة التفقدية بدعوة من النائبة أنيسة حسونة الرئيس التنفيذي للمستشفى، وأيمن عباس أمين صندوق مؤسسة الجود الخيرية والدكتور أحمد حنفي مدير المستشفى.

وأشادت وزيرة الهجرة بنظام العمل بالمستشفى والأجهزة الحديثة الموجودة بها والتي تضاهي المستشفيات العالمية، مضيفة أن المستشفى يعد نموذجا مشرفا للشراكة بين مؤسسات الدولة والمجتمع المدني والقطاع الخاص؛ لخدمة المواطن وتحقيق أهداف التنمية المستدامة

وتابعت السفيرة نبيلة مكرم، أن الوزارة ستعمل على الترويج للمستشفى الخيري، والذي يقدم خدماته بالمجان للأطفال في واحدة من أكثر المناطق الشعبية ازدحاما بالسكان، والتواصل مع المصريين بالخارج، حول دعم المستشفى لتقديم الخدمة الصحية اللائقة لأطفال مصر.

ومن جانبه قال الدكتور علاء عبد الحليم مرزوق، محافظ القليوبية، إن المحافظة تفخر بأن يكون بها مستشفى بهذا الحجم والكفاءة العالية التي سيقصدها المواطنون من جميع محافظات مصر، مؤكدا أنه سيتم توفير كل الدعم لهذا المشروع الخيري الضخم.

وأضاف محافظ القليوبية، أنه يتابع جهود المصريين بالخارج، ودعمهم المتواصل للوطن في العديد من المجالات، ويثق أنهم لن يتوانوا عن دعم هذا العمل الخيري، لينطلق مقدما خدماته لأطفال مصر من أنحاء الوطن.

وفي نهاية الزيارة أعربت النائبة أنيسة حسونة عن شكرها للوزيرة،مؤكدة انها نقطة انطلاق هذا الصرح الطبي الضخم لخدمة المواطن المصري البسيط في كل مكان.

وتابعت حسونة، أن وزيرة الهجرة تقوم بدور فعال بربط المصريين بالخارج بأشقائهم في الداخل، وفتح باب التكافل لخدمة المرضى، وهذه روح المصريين الوثابة في كل المواقف.

وتجدر الإشارة إلى أن مستشفى الناس للأطفال هو مشروع خيري يعمل في ظل قانون الجمعيات الأهلية، ويخضع لرقابة وزارة التضامن الإجتماعي.

ومن جانبه أكد الدكتور أحمد حنفي، مدير مستشفى الناس الخيري،أن المستشفي تعد أكبر مستشفى للأطفال في الشرق الأوسط وأفريقيا حيث تبلغ طاقتها الاستيعابية حوالي ٦٠٠ سرير، بما يفوق مستشفى "أبو الريش" نفسها، مضيفا أن المرحلة الأولى التي يتم افتتاحها خلال أكتوبر 2019 تضم ١١٠ سريرا، بجانب 10 غرف للعمليات، و140 وحدة رعاية مركزة، و4 وحدات للقسطرة القلبية و48 عيادة خارجية.


وتابع حنفي، أن المستشفى مزودة بأحدث الأجهزة الطبية العالمية من بينها أجهزة الأشعة المقطعية متعددة المقاطع ويعتبر هذا الجهاز الأول من نوعه في مصر ويتميز بسرعته الفائقة في تصوير أشعة قلب الأطفال وحديثي الولادة بجرعة محدودة جدًا لتقليل مخاطر التعرض الإشعاعي؛ حماية للأطفال الصغار وصحتهم، بجانب قدرة الجهاز الفائقة على تقديم صور شديدة الوضوح للقلب والأوعية الدموية.

وأضاف مدير المستشفى، أن المستشفى تقدم خدماتها لجميع المرضي بالمجان 100% وفقا لأفضل وأحدث المعايير والتقنيات العالمية وسوف تبدأ العمل بتخصص القلب أملًا في المساهمة في سد الفجوة ما بين أعداد الأطفال المصابين بأمراض القلب، وبين الحالات التي يتم علاجها حاليًا من قِبل الهيئات والجهات الطبية المختلفة؛ إيمانًا من فريق المستشفى بحق كل طفل في الحياة بصحة وقلب سليم.

كما أعلنت المستشفى أن العيادات الخارجية بدأت بالفعل في استقبال أوراق الحالات لبحثها وتحديد موعد دخولها.
Advertisements