Advertisements
Advertisements
Advertisements

روسيا تعلن إرسال 33 وحدة عسكرية إلى سوريا

Advertisements
Advertisements

أعلنت روسيا أنها سترسل عناصرًا من الشرطة ووحدات عسكرية إلى سوريا، بعد الاتفاق مع تركيا في منطقة شرق الفرات.

ونقلت وكالة “ريا نوفوستي” الروسية عن مصدر في وزارة الدفاع الروسية اليوم، الخميس 24 أكتوبر، قوله إن الوزارة سترسل 276 عنصرًا من رجال الشرطة العسكرية و33 وحدة من المعدات العسكرية.

وأضاف المصدر أن عناصر الشرطة والمعدات العسكرية ستصل إلى سوريا في غضون أسبوع.

ويأتي نقل المعدات العسكرية في ضوء التفاهمات الجديدة في منطقة شرق الفرات بين تركيا وروسيا، والاتفاق على نشر دوريات روسية مشتركة على الحدود السورية.

وكان الرئيسان التركي والروسي، رجب طيب أردوغان، وفلاديمير بوتين، قد أبرما اتفاقًا، الثلاثاء الماضي، في مدينة سوتشي، بشأن مناطق شمال شرقي سوريا.

ونص الاتفاق على سحب كل القوات الكردية من الشريط الحدودي لسوريا بشكل كامل، بعمق 30 كيلومترًا، خلال 150 ساعة، إضافة إلى سحب أسلحتها من منبج وتل رفعت.

وبدأت الشرطة العسكرية الروسية بتسيير دورياتها على الحدود السورية التركية للمرة الأولى، أمس الخميس، تنفيذًا للاتفاق.

وعقب تنفيذ الاتفاق أكد وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، الأربعاء الماضي، أن وحدات الشرطة العسكرية الروسية كافية للقيام بدوريات عسكرية في سوريا، لكن ستكون هناك حاجة إلى معدات إضافية.

وكانت روسيا بدأت بنشر قوات عسكرية لها لأول مرة تحت اسم “الشرطة الروسية”، في كانون الأول 2016، بعد السيطرة على الأحياء الشرقية في مدينة حلب، قبل أن تبدأ تنشر الشرطة العسكرية في ريف حمص الشمالي ومحافظة درعا، ودوما في الغوطة الشرقية.

وتتخذ روسيا من قاعدة حميميم في اللاذقية قاعدة جوية رئيسية وتستخدمها القوات الروسية لطلعاتها الجوية ضد الأهداف “المعادية” داخل الأراضي السورية، إلى جانب تدريبات عسكرية تجري بداخلها.

Advertisements