Advertisements
Advertisements
Advertisements

المطران عطا الله حنا يوجه التحية لأبناء الشعب اللبناني المنتفضين ضد الفساد والفقر

Advertisements
 المطران عطا الله حنا
المطران عطا الله حنا
Advertisements
وجه المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، صباح اليوم التحية لأبناء الشعب اللبناني الشقيق المنتفضين والثائرين ضد الفساد والمفسدين والفقر، وغيرها من الآفات التي تعصف بالمجتمع اللبناني.

وجاء فيها: إننا ومن قلب مدينة القدس نحيي هؤلاء الثائرين المنتفضين والمتظاهرين بكافة الأساليب السلمية والحضارية لكي يوصلوا رسائلهم إلى الجهات المعنية وكم كان رائعا أن نسمع صوت الكنائس المسيحية في لبنان وهي تبارك هذا الحراك وتتبنى كافة المطالب العادلة التي ينادي بها المنتفضون.

من منطلق محبتنا للبنان وتمنياتنا بأن يكون في خير وسلام نبعث بتحيتنا هذه لكل اللبنانيين الذين يقفون مرفوعي الهامة مطالبين بمسائلة ومحاسبة الفاسدين والمفسدين ووقف مظاهر الفقر والبطالة ومعالجة المشاكل الاقتصادية والمعيشية التي يعاني منها ابناء لبنان الذي نحبه ونتمنى له ولابناءه الخير.

رسالتنا اليوم من قلب مدينة القدس هي لكل اللبنانيين بدون استثناء وخاصة ابناء لبنان المنتفضين والمتظاهرين بأنكم تجسدون من خلال ثورتكم على الفساد والفاسدين انبل واجمل الصور الحضارية.

نحن معكم في مطالبكم العادلة ومظاهراتكم واعتصاماتكم السلمية والتي يمكن اعتبارها نموذجا متميزا في الرقي الفكري والانساني فوجود بعض الحالات الشاذة هنا وهناك لا يلغي الطابع السلمي الحضاري لهذه التظاهرات والتي يجب ان يتعظ وان يتعلم منها الكثيرون في هذا الوطن العربي.

لبنان بلد التعددية والفكر والثقافة والجمال والفن والادب والشعر، لبنان بلد المحبة والرقي الانساني والحضاري فحافظوا ايها اللبنانيون على بلدكم وكما قيل فإن لبنان ليس فقط وطنا للبنانيين بل هو حامل رسالة روحية وانسانية واخلاقية للعالم بأسره.

لبنان احتضن القضية الفلسطينية واللاجئين الفلسطينيين وممثلوا الدولة اللبنانية كانوا دوما مدافعين عن فلسطين وشعبها وقضيتها العادلة في كافة المنابر العالمية.

واذا ما كانت هنالك حالات نشاز فهذا لا يلغي ان الغالبية الساحقة من اللبنانيين هي مع فلسطين ومع القدس ومع مقدساتها المستهدفة والمستباحة.

ومن رحاب كنيسة القيامة والاقصى المبارك والقدس الشريف نرفع الدعاء الى الله من اجل لبنان ومن اجل ان ينتصر المنتفضون ويحققوا مطالبهم.

ان سلام لبنان هو سلام لمشرقنا ولكافة محبي الحضارة والثقافة والرقي الانساني في عالمنا.

من القدس عاصمة فلسطين نبعث برسالة المحبة والوفاء للبنان ولابناءه الذين يحق لهم ان يعيشوا حياة افضل وان تعالج كافة القضايا المعيشية والحياتية والاقتصادية التي يعانون منها.

من فلسطين الارض المقدسة ومن عاصمتها القدس نحيي كل شريف لبناني مناصر للحق ومدافع عن عدالة القضية الفلسطينية ونحن بدورنا نبادلكم المحبة بالمحبة والوفاء بالوفاء.

انكم تثبتون اليوم من خلال انتفاضتكم وثورتكم على الفقر والفساد انكم نموذج حضاري يمكن ان يحتذى به.
نتمنى ان تكون ثمرة هذه الثورة بأن تتحقق مطالبكم وهي مطالب عادلة مع تمنياتنا بأن يبقى حراككم سلميا والا تسمحوا للطابور الخامس بكافة مسمياته واوصافه بأن يخترق صفوفكم ويسيء لثورتكم ولمطالبكم العادلة.

وقد جاءت كلمات المطران هذا صباح اليوم لدى استقباله وفدا من الحجاج الارثوذكس من كندا ومن هم ابناء الجالية اللبنانية.
Advertisements