Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد مشاهدتها بعيادة نساء.. هل جينيفر جارنر حامل بطفل بن أفليك؟

Advertisements
جينفرجارنر
جينفرجارنر
Advertisements
جينيفر جارنر ليست حاملًا بطفل لـ"بن أفليك"، ولا توجد علاقة في الوقت الحالي بين الزوجين السابقين معًا مرة أخرى. لكن إحدى الصحف، تحاول ببساطة الاستفادة من زيارة الممثلة الأخيرة لعيادة طبية.

وكانت تقارير قد أعادت تسليط الضوء من جديد حول عودة أفليك وجارنر إلى قبل بضعة أسابيع، حيث قفزت تلك التقارير إلى القول بحمل الممثلة، بعدما شوهدت وهي تدخل إلى "عيادة طبية متخصصة في الموجات فوق الصوتية".

ويقول المصدر: "إذا كانت جين حاملًا، فلا شك أن هذا هو طفل بن، ربما افترقوا، لكنهما لم ينفصلا خلال الأشهر القليلة الماضية وما زالا يحبان بعضهما البعض، ربما يكون الطفل هو الرابطة التي يحتاجونها لإعادة لم شملهما مجددًا".

لكن الحقيقة كما أوردها موقع gossipcop، أن زيارة جارنر لم تذهب إلى العيادة الطبية المتخصصة في الموجات فوق الصوتية، لعمل موجات فوق صوتية، لكن لاجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية، وهو الإجراء الذي تفعله جارنر كل شهر أكتوبر تكريما لشهر التوعية بسرطان الثدي. 

نشرت الممثلة تجربتها على إنستجرام في وقت سابق من هذا الأسبوع، إلى جانب رسالة لطيفة حول أهمية الكشف عن سرطان الثدي.

في الشهر الماضي فقط، كانت صحف شعبية مصممة على أن أفليك وجارنر يتزوجان في هاواي، لكن لسوء الحظ، فإن تكرار نفس الكذبة عدة مرات لا يجعلها حقيقة، حيث لا تزال جارنر بعلاقة مع المدير التنفيذي جون ميلر.
Advertisements