Advertisements
Advertisements
Advertisements

زعيم المعارضة التركية: قطر تصدر أسلحة الإرهبيين وشاحنات النظام تنقلها لسوريا (فيديو)

Advertisements
زعيم المعارضة التركية
زعيم المعارضة التركية
Advertisements

هاجم كمال كلتشدار أوغلو، زعيم المعارضة التركية رئيس حزب الشعب الجمهورى، مساء اليوم الأربعاء، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وذلك جراء فشل سياسة تركيا الخارجية.

وقال زعيم المعارضة التركية، في هجومه على الرئيس التركي: "إن نظام أردوغان يخطأ دائمًا فى السياسة الخارجية، وأن هذا لا يجلب الخير إلى تركيا".

كما صرح كلتشدار أوغلو، خلال فيديو له، نشرته المنصات التركية: "وقلنا لمرات عديدة يجب أن تغيروا هذه السياسة الخارجية 180 درجة، هذه السياسة الخارجية لن تَجلب الخير لتركيا".

وتابع زعيم المعارضة، قائلاً، "لقد قلنا هذا لمرات عديدة، لكنهم يقولون نحن دخلنا سوريا من أجل تحقيق الديمقراطية هناك، وأرسلنا السلاح إلى هناك وجمعنا الجهاديين من كل أنحاء العالم وأرسلناهم وأرسلنا الإرهابيين، وبهذا سيحققون الديمقراطية فى سوريا، فلتنظروا هذا حبًا فى الله".

وأختتم قوله :"الأسلحة تأتي من قطر وتهبط فى تركيا، ثم يتم أخذها من تركيا إلى سوريا فى شاحنات عملاقة، لماذا؟، من أجل تحقيق الديمقراطية، وقاموا بجمع كل الإرهابيين من آسيا وأمريكا وأوروبا، وأرسلوهم إلى سوريا من خلال تركيا، من أجل ماذا؟، من أجل تحقيق الديمقراطية فى سوريا، ماذا حدث بعد ذلك؟، هل تحققت الديمقراطية فى سوريا؟".

الهجوم التركي على سوريا

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده أطلقت عملية عسكرية باسم "نبع السلام" شمال شرقي سوريا، "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين" في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ"حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية"، التي دعمتها الولايات المتحدة الأمريكية في إطار حملة محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وجرى إطلاق هذه العملية، التي تعتبر الثالثة لتركيا في سوريا، بعد أشهر من مفاوضات غير ناجحة بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية حول إقامة "منطقة آمنة" شمال شرقي سوريا، لحل التوتر بين الجانب التركي والأكراد سلميا، لكن هذه الجهود لم تسفر عن تحقيق هذا الهدف بسبب خلافات بين الطرفين حول عمل هذه الآلية.

وبدأت تركيا تنفيذ عمليتها الجديدة بعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية، عن سحب قواتها من شمال شرقي سوريا بقرار من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في خطوة انتقدها الأكراد بشدة على الرغم من وعده بتدمير اقتصاد تركيا حال "تجاوزها الحدود".      

الاتفاق الأمريكي التركي

وقد وافقت تركيا، يوم الخميس الماضي، على وقف هجومها في سوريا لمدة خمسة أيام للسماح بانسحاب القوات الكردية من "منطقة آمنة" سعت تركيا طويلا للسيطرة عليها، وذلك في إطار اتفاق أشادت به إدارة الرئيس الأمريكي ووصفته تركيا بأنه انتصار كامل.


Advertisements