Advertisements
Advertisements
Advertisements

نيابةً عن خادم الحرمين.. الأمير تركي بن محمد يشارك في مراسم تنصيب إمبراطور اليابان الجديد

Advertisements
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements
شارك الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، بمراسم تنصيب إمبراطور اليابان، وذلك نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وجرت مراسم تنصيب إمبراطور اليابان ناروهيتو أكيهيتو؛ بمناسبة اعتلائه العرش، في العاصمة طوكيو، بحضور عدد من رؤساء الدول.

وأعلن الإمبراطور ناروهيتو، عن تنصيبه خلال حفل ضخم أقيم في القصر الإمبراطوري في طوكيو، بحضور 2000 مدعو من 180 بلدًا.

وارتدى الإمبراطور ناروهيتو وزوجته الإمبراطورة ماساكو، الزي التقليدي الخاص بمراسم التنصيب، وقال في كلمته: "بعدما ورثت العرش بموجب الدستور وقانون البيت الإمبراطوري أعلن تنصيبي"، وتابع قائلًا: "أعد هنا بأنني سأصلي دومًا من أجل سعادة الشعب الياباني والسلام العالمي"، مؤكدًا التزامه بالوقوف بجانب الشعب للوفاء بواجباته كرمز للأمة ولوحدة شعب اليابان.

وفي الأول من مايو الماضي أصبح الإمبراطور ناروهيتو، رسميًّا، الإمبراطور الـ126 لليابان؛ وذلك بعد تخلي والده الإمبراطور أكيهيتو عن العرش.

من هو ناروهيتو؟
وناروهيتو (59 عاما) هو حفيد الإمبراطور هيروهيتو، الذي خاضت القوات اليابانية الحرب العالمية الثانية في عهده، فيما يعد أول إمبراطور ياباني يولد بعد أن وضعت الحرب أوزارها.

وبالنظر إلى ناروهيتو وزوجته ماساكو، وهي دبلوماسية سابقة عمرها 55 عاما، تشمل خبرة طويلة في الدراسة والعيش في الخارج، فإن الآمال كبيرة في أنهما قد يكونان أكثر انفتاحا على العالم وأقرب إلى حياة كثير من اليابانيين.

وأصبح ناروهيتو بعد اعتلاءه "عرش الأقحوان" في الأول من مايو، الإمبراطور الـ126 لليابان، غداة تخلي والده أكيهيتو عن العرش في أول خطوة من نوعها يقدم عليها إمبراطور ياباني منذ 200 عام.

وقام الإمبراطور أكيهيتو والإمبراطورة ميتشيكو بالتنازل عن العرش في مراسم قصيرة وبسيطة، بعد ولاية استمرت ثلاثة عقود، وجه أكيهيتو، خلالها الشكر للشعب الياباني، وقال إنه عمل من أجل السلام.

وشهدت المرحلة الأولى لمراسم نقل الامبراطورية، وضع أمناء الإمبراطورية الأختام الرسمية والخاصة إلى جانب حقائب تحتوي على اثنين من "الرموز الثلاثة المقدسة" لليابان - سيف وجوهرة - على مكاتب أمام الإمبراطور الجديد كبرهان على انتقال صحيح للامبراطورية.

وحضر المراسم مجموعة صغيرة من أفراد الأسرة الملكية البالغين وممثلين من الأفرع الثلاثة للحكومة، من بينهم رئيس الوزراء شينزو آبي وأعضاء حكومته.

يذكر أن آخر انتقال للعرش في اليابان، كان عام 1989 أثناء تشييع الإمبراطور هيروهيتو، والد أكيهيتو.

Advertisements