Advertisements
Advertisements
Advertisements

قادة هونج كونج يعتذرون عن مهاجمة مسجد كاولون

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
اعتذر مسؤولو هونج كونج للزعماء المسلمين، اليوم الاثنين، بعد أن قامت شرطة مكافحة الشغب برش بوابة المسجد وبعض الناس القريبين بمدفع مائي أثناء محاولتهم احتواء مظاهرات مؤيدة للديمقراطية في المدينة الصينية التي تتمتع بشبه حكم ذاتي.

زارت زعيمة المدينة، الرئيسة التنفيذية كاري لام، ورئيس الشرطة مسجد كولون ليقدموا اعتذارهم للإمام وقادة المجتمع المسلم.

لقد غادروا دون تعليق لكن صرح المسئولين عن المساجد للصحفيين إن المسؤولين اعتذروا.

وقال سعيد الدين السكرتير الفخري لصندوق الجالية الإسلامية بهونج كونج "مسجدنا غير مدمر ولا يوجد شيء خاطئ. كل ما في الامر أنه لم يكن عليهم فعل ذلك. لذلك اعتذروا وتقبلنا اعتذارهم".

خلال احتجاج يوم الأحد، قامت شاحنة خراطيم مياه تابعة للشرطة، كانت تمر بجوار المسجد، فجأة برش سائلًا ازرق اللون عند حفنة من الأشخاص الذين يقفون أمام بوابته، وفقًا لشريط فيديو عن الحادث من قبل النائب البرلماني المؤيد للديمقراطية جيريمي تام.

قال تام على صفحته على فيسبوك إنه هو واثنان آخران، لم يكن أي منهم متظاهرين، ذهبوا إلى المستشفى للتحقق من وجود إصابات.

أفاد المذيع المحلي RTHK أن الناس خارج المسجد كانوا هناك لحمايته.

تدافعت سلطات هونغ كونغ لتقليل تداعيات الحادث إلى الحد الأدنى، الذي اعتبره المتظاهرون آخر مثال على ما يسمونه تكتيكات الشرطة القاسية دون داع.

استخدمت الشرطة خراطيم المياه إلى جانب الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل لمحاربة المتظاهرين الذين ظلوا في الشوارع بعد انتهاء تجمع حاشد غير مصرح به يطالب بحقوق سياسية أوسع ومساءلة للشرطة، في أحدث اضطرابات للسيطرة على المركز المالي منذ أوائل يونيو.

هونج كونج هي موطن لأكثر من 300 الف مسلم، وفقا لصندوق المجتمع الإسلامي، الذي يدير المساجد الخمسة في المدينة ومقبرتين مسلمتين.

وقالت الشرطة يوم الاحد ان الرش كان حادثا وارسلت ممثلين للقاء قادة المساجد.

وقالت القوة في صفحتها على فيسبوك "من المؤسف أن عملية التشتت أحدثت أثرا غير مقصود على مسجد كولون."
Advertisements