Advertisements
Advertisements
Advertisements

مايكل جوف: بريطانيا ستترك الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
أعلن وزير الحكومة البريطانية، مايكل جوف، اليوم الأحد، إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيحدث بحلول 31 أكتوبر. على الرغم من إجبار المشرعين، رئيس الوزراء بوريس جونسون، على إرسال خطاب يوم السبت إلى الاتحاد الأوروبي يطلب التأجيل.

وأحبط البرلمان، محاولة "جونسون" لتأمين الدعم لاتفاق الطلاق الذي أبرمه مع الاتحاد الأوروبي يوم السبت، حيث رفض موافقته من أجل إطلاق قانون صدر الشهر الماضي لإجباره على إرسال خطاب إلى الكتلة يطلب فيه تأجيل الموعد النهائي إلى 31 يناير.

تم اتخاذ هذه الخطوة لإزالة أي خطر من خروج بريطانيا دون اتفاق في 31 أكتوبر.

وقال الوزير المسؤول عن الاستعدادات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، لقناة "سكاي نيوز": "سوف نغادر بحلول 31 أكتوبر، لدينا الوسائل والقدرة على القيام بذلك".

وأضاف المسؤول: "تم إرسال هذه الرسالة لأن البرلمان طلب إرسالها (..) لكن البرلمان لا يمكنه تغيير رأي رئيس الوزراء، ولا يمكن للبرلمان تغيير سياسة الحكومة أو عزمها".

وأكد وزير الحكومة البريطانية، أن خطر المغادرة دون صفقة قد زاد.

وأوضح "جوف"، أن الحكومة ستكثف الآن الاستعدادات لبريكسيت بلا صفقة، بما في ذلك إطلاق خطط طوارئ "عملية يلو هامر".

كما قال "جوف": "لقد زاد بالفعل خطر المغادرة بدون صفقة لأننا لا نستطيع ضمان أن يمنح المجلس الأوروبي تمديدًا، ولهذا السبب سأترأس في وقت لاحق اليوم اجتماع لجنة مجلس الوزراء من أجل ضمان تسريع المرحلة التالية من استعدادات الخروج لدينا، استعدادنا للخروج بدون صفقة".

وطلب رئيس وزراء المملكة المتحدة، بوريس جونسون، من الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى نهاية يوم 31 يناير 2020، في خطاب أرسل إلى رئيس المجلس الأوروبي، دونالد تاسك.

وجاء في الخطاب: "لذلك أكتب إليكم لإبلاغ المجلس الأوروبي بأن المملكة المتحدة تسعى إلى تمديد فترة أخرى بموجب المادة 50 (3) من معاهدة الاتحاد الأوروبي".

وأضاف الخطاب: "تقترح المملكة المتحدة أن تنتهي هذه الفترة في الساعة 11:00 مساءً بتوقيت جرينتش في 31 يناير 2020".

وأوضح الخطاب: "إذا كانت الأطراف قادرة على التصديق قبل هذا التاريخ، تقترح الحكومة إنهاء هذه الفترة مبكرًا. مع خالص تحياتي، رئيس وزراء المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية".

في وقت سابق اليوم، أكد دونالد تاسك، استلام طلب المملكة المتحدة بتأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، دون تحديد المدة التي يطلب فيها تأخير يوم مغادرتها الاتحاد الأوروبي. وقال "تاسك"، إن هذه المشاورات قد تستغرق عدة أيام.

ووفقًا للوائح الحالية، يتم اتخاذ قرار منح التأخير من قبل قادة الدول السبعة والعشرين المتبقية في الاتحاد الأوروبي بناءً على طلب الدولة المنتهية ولايتها.

وقد ناشد مجلس العموم البريطاني، يوم أمس السبت، بإرجاء التصويت على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، بينما أكد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، على أنه لن يفاوض الأوروبيين على تأجيل جديد.

وصوت مجلس العموم على إلزام الحكومة بتمديد موعد البريكست، لكن رئيس الوزراء البريطاني، قال: إنه "لن يطلب من الاتحادلا الأوروبي إرجاء بريكست".
Advertisements