Advertisements
Advertisements
Advertisements

تركيا وروسيا تناقشان إزالة الميليشيات الكردية من منبج وكوباني في سوريا

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
كشف وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الأحد، أن تركيا وروسيا ستناقش إزالة ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية السورية من بلدتي منبج وكوباني في شمال سوريا خلال محادثات في سوتشي الأسبوع المقبل.

في مقابلة مع محطة تلفزيون "كانال 7"، قال جاويش أوغلو، إن تركيا تتوقع إزالة وحدات حماية الشعب من المناطق التي تنتشر فيها الحكومة السورية، بدعم من موسكو، في شمال سوريا.

وأضاف "أوغلو"، أن تركيا لا ترغب في رؤية مقاتلة واحدة من وحدات حماية الشعب تترك في "المنطقة الآمنة" في نهاية فترة الهدنة.

واتفقت أنقرة مع واشنطن يوم الخميس على وقف هجومها على شمال شرق سوريا لمدة خمسة أيام للسماح بانسحاب وحدات حماية الشعب من "منطقة آمنة" مقررة. وسيتوجه الرئيس رجب طيب أردوغان إلى سوتشي يوم الثلاثاء لإجراء محادثات طارئة بشأن سوريا مع نظيره الروسي.

وفي سياق منفصل، اتهمت تركيا، يوم السبت، القوات الكردية بانتهاك اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة الأمريكية بتعليق عمليتها العسكرية في شمال شرق سوريا، إذا انسحبت من منطقة آمنة على طول الحدود.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان: "القوات المسلحة التركية تلتزم تماما بالاتفاق"، الذي تم التوصل اليه يوم الخميس الماضي، مع الولايات المتحدة، "على الرغم من ذلك، نفذ الإرهابيون 14 هجومًا في الساعات الست والثلاثين الماضية".

ولكن القوات الكردية قالت: "أن تركيا فشلت في الالتزام بشروط وقف إطلاق النار، ورفضت رفع الحصار، الذي فرضته على بلدة حدودية رئيسية في شمال شرق سوريا بعد 30 ساعة من سريان الهدنة".

ودعت القوات الديمقراطية السورية نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس، الذي تفاوض على الاتفاق مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى تحمل مسؤولية فرض وقف إطلاق النار، الذي استمر خمسة أيام، والذي بدأ بداية صخرية، مع قتال متقطع وقصف حول رأس الخور في يوم الجمعة.

وكانت المدينة الحدودية هي اختبار للصفقة، التي تطلب فيها تركيا من المقاتلين الأكراد إخلاء المنطقة الحدودية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا اليوم السبت: "أن المقاتلين السوريين، الذين تدعمهم تركيا منعوا قافلة طبية من الوصول إلى رأس العين منذ يوم الجمعة".

وقال "أردوغان"، يوم الجمعة الماضي: "أن تركيا ستنشئ أكثر من عشرة مراكز مراقبة في شمال شرق سوريا، مصرًا على أن المنطقة الآمنة المخطط لها سوف تمتد إلى أبعد بكثير مما قال المسؤولون الأمريكيون، إنه تمت تغطيته بموجب اتفاق وقف إطلاق النار الهش".

وبعد أقل من 24 ساعة من موافقته على الهدنة للسماح للقوات الكردية بالوقت للتراجع عن الهجوم عبر الحدود التركية، أكد أردوغان على طموح أنقرة لإقامة وجود على طول 300 ميل من الأراضي داخل سوريا.
Advertisements