Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزير المالية البحريني: نحرز تقدما جيدا في خطة التوازن المالي

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قال وزير المالية الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة إن البحرين تحرز تقدمًا جيدًا في خطتها للتوحيد المالي وهي في طريقها للقضاء على العجز بحلول عام 2022 كما هو مخطط لها.

كما تضررت البحرين، التي لا تملك ثروة نفطية هائلة من دول الخليج الأخرى، بشدة من جراء انخفاض أسعار النفط في عام 2014.

وأصدرت المملكة خطة العام الماضي لإصلاح اقتصادها وإصلاح أعبائها المالية المثقلة بالديون، بمساعدة حزمة مساعدات بقيمة 10 مليارات دولار من المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة.

وقال الخليفة لرويترز عندما سئل عما اذا كانت البحرين ستحقق هدفها "لقد أعدمنا بشكل جيد للغاية حتى الآن"

وأضاف "لقد كنا منضبطين للغاية فيما يتعلق بتنفيذ خطة الرصيد المالي والتأكد من أننا ننفذ فيما يتعلق بالأهداف".

وقال آل خليفة إن البحرين خفضت عجزها بنسبة 37.8 في المائة في الأشهر الستة الأولى من عام 2019، بينما زادت الإيرادات غير النفطية بنسبة 47 في المائة، كما أنه خفض التكاليف الإدارية بنسبة 14 في المائة ووافق 18 في المائة من موظفي الخدمة المدنية على حزم التقاعد الطوعية.

وقال إنه من الأهمية بمكان ضمان توفير فرص العمل، وظل الإنفاق على الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية الأخرى قويًا حيث واصلت البحرين برنامج التوحيد.

كما يشعر حكام البحرين من المسلمين السنة بالقلق من أن إجراءات التقشف يمكن أن تغضب المعارضة التي يقودها الشيعة وتثير المزيد من الاضطرابات التي هزت المملكة منذ ثورات الربيع العربي في عام 2011.

وقال "بينما نواصل تنفيذ خطة التوازن المالي، سنريد أن نضمن استمرارنا في رؤية نمو اقتصادي إيجابي وخلق فرص عمل".

وتابع آل خليفة إن إصدار سندات شهر سبتمبر، وهو الأول من نوعه في البلاد منذ إطلاق خطة الرصيد المالي، أثار طلبًا جيدًا وأسعارًا أكثر تشددًا من إصدار سنداته السابقة.

ولم يقدم تفاصيل حول خطط الاقتراض للعام المقبل، لكنه قال إن نصف احتياجات الاقتراض سيتم تلبيتها من خلال حزمة المساعدات من المملكة العربية السعودية والإمارات والكويت، والنصف الآخر من السوق.

وبالإضافة إلى فرض ضريبة القيمة المضافة في كانون الثاني (يناير)، خفضت الحكومة الإعانات، ورفعت الرسوم ودفعت التنويع الاقتصادي والاستثمار الداخلي.

وقال آل خليفة إن خلق فرص العمل كان محط تركيز كبير خلال اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي الخريف في واشنطن هذا الأسبوع.

وقال: "الحفاظ على النمو الاقتصادي أمر مهم، لكن توفير فرص العمل أمر مهم بغض النظر عن مكانك في دورة العمل".

وبالإضافة إلى ذلك، قال إن الحكومة أطلقت تطبيق الهاتف المحمول، تواصل، والذي سمح للمواطنين بتقديم شكاوى بشأن الحكومة.

وأضاف أنه تم استلام الآلاف من الشكاوى حول قضايا تتراوح من العمل على الطرق إلى ساعات عمل المكاتب الحكومية منذ عام 2014، وتمت معالجة 100 بالمائة منها.

وقال "لقد كان فعالا للغاية في تلقي الملاحظات"، "لقد ساعدنا ذلك كثيرًا من حيث تحديد أولويات السياسة."
Advertisements