عاجل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تعرف على أسوأ كارثة رياضية حدثت مثل هذا اليوم 1982

Advertisements
كارثة لوجنيكي
كارثة لوجنيكي
Advertisements

تحل اليوم الأحد، الموافق 20 أكتوبر لعام 2019، ذكري واحدة من أشهر  الكوارث في تاريخ كرة القدم، ألا وهي كارثة ملعب "لوجنيكي" في روسيا، والتي وقعت في مثل هذا اليوم من عام 1982، وأسفرت عن سقوط العديد من الضحايا والمصابين في يوم لن يمحوه الزمان من ذاكرة الجماهير الروسية وعشاق الساحرة المستديرة أبد الدهر.

ويعتبر ملعب "لوجنيكي" واحد من أشهر الاستادات في العالم افتتح يوم 31 يوليو عام 1956، ويعتبر الملعب الرئيسي لنادي توربيدو موسكو والذي يملك المجمع الرياضي الأوليمبي في "لوجنيكي"، كما أنه الملعب الرئيسي لنادي سبارتاك موسكو، وتصل سعة الاستاد إلي 82 ألف مشجع.


كما أن استاد "لوجنيكي" من الملاعب القليلة الكبيرة التي تستخدم العشب الصناعي وذلك بسبب الطقس البارد في روسيا.

كارثة "لوجنيكي" في لقاء سبارتاك موسكو وهارلم الهولندي:

حدثت كارثة ملعب "لوجنيكي" أحد أسوأ الكوارث الرياضية في العالم، خلال مباراة سبارتاك موسكو الروسي، وفريق هارليم الهولندي في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي موسم 1982 – 1983، وأقيمت المباراة يوم 20 أكتوبر لعام 1982، وتصادف أن هذا اليوم شهد طقسًا سيئًا للغاية حيث تساقطت الثلوج على الملعب بكثافة مما منع عدد كبير من الجمهور من حضور اللقاء، حيث وصل عدد مشجعي سبارتاك قرابة الـ16 ألف وعدد قليل من مشجعي الفريق الهولندي، وذلك اضطر مسؤولي الاستاد لفتح مدرجين فقط أمام الجمهور.

 
انطلقت المباراة بشكل طبيعي ونجح فريق سبارتاك موسكو في تسجيل هدف بالدقيقة 16 ومع استمرار الفريق الروسي متقدمًا في النتيجة قرر عدد من الجماهير مغادرة ملعب المباراة قبل نهايتها من أجل الهروب من الطقس السيئ واللحاق بالمترو والذي كان قريبًا من الإستاد، وبدأ الجمهور في الإسراع لمغادرة الملعب وكان بابًا واحدًا فقط مفتوح أمام الجماهير بينما كان الآخر مغلقًا.


وأثناء مغادرة الجماهير الروسية ملعب مباراة سبارتاك موسكو وهارليم، سجل سيرجي شفيتسوف لاعب سبارتاك الهدف الثاني لفريقه بالدقيقة الأخيرة، ومع سماع الجماهير المغادرة احتفالات الهدف الروسي، قرر بعض المشجعين العودة للملعب، وهنا حدث تصادم بين الجمهور الخارج من الملعب والعائد إليه وسقط البعض على الأرض نتيجة سوء الطقس مما تسبب في تكدس الجماهير وحالات اختناق وأسفر عن عدد من الضحايا.

ذكرت التقارير الرسمية أن عدد ضحايا حادث ملعب "لوجنيكي" بلغ 66 قتيلا غير أن الحقيقة تؤكد أن عدد القتلي وصل إلي 340 قتيلا تقريبًا، وبعد الحادث تم محاكمة عدد من المسؤولين عن الاستاد العريق وقائد الأمن بالملعب.


أما المثير في الأمر أن السلطات الروسية تكتمت علي تفاصيل الحادث بشكل غريب ومنعوا أقارب الضحايا من التحدث لوسائل الإعلام، وتم نشر خبر عن حادث بسيط وقع في الملعب وعدم وجود أي خسائر بشرية، وظل الأمر مجهولا للكثيرين حتي للفريق الضيف هارليم الهولندي حتي تم نشر القصة كاملة للحادث عام 1989 أي بعد وقوعه بـ 7 سنوات.
Advertisements