Advertisements
Advertisements
Advertisements

محمود سعد: قضية شهيد الشهامة شائكة ومنظورة أمام القضاء

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
علق الإعلامي محمود سعد، على قضية قتل الشاب محمود البنا في المنوفية على يد الشاب محمد راجح قائلًا: "قضية شائكة ومنظورة أمام القضاء"، لافتًا إلى أن القاتل تحت سن 18 سنة؛ ولذلك يحاسب كطفل وفقا للقانون الدولي.

وقال "سعد"، خلال تقديمه برنامج "باب الخلق" المذاع عبر فضائية "النهار"، مساء الجمعة، إن العالم كله وليس العرب فقط كان الرجل قديما يتزوج في سن 17 ولديه أطفال، ويكون مسئول، واصفًا مأساة قتل محمود بأنه أمر "فظيع ودناءة".

وأضاف أن الكثير من المواطنين في المجتمع على كافة مستوياته الثقافية والاجتماعية يروا أن الأخلاق انعدمت، معقبًا: "الناس كلها بتقول كده طيب ما نعرف الوحش ونعالجه".

يذكر أن قضية الشاب محمود البنا "17 عامًا" الذي مات جراء طعنات نافذة بالبطن إثر مشاجرة مع بعض زملائه أمام أحد المقاهي في مدينة تلا (محافظة المنوفية) أثارت الرأي العام المصري، خاصة أن الشجار سببه محاولة البنا منع تحرش شاب يدعى محمد الراجح بفتاة في الشارع.

وكان والد القتيل محمد البنا قد أكد أن ابنه "كان محبوبًا من سكان المنطقة، كما كان معروفًا بخلقه الطيب وبشهامته، مشيرا إلى أن نجله لم تكن تربطه أي علاقة بالجاني غير أنهما من سكان نفس المنطقة.

ونوه إلى أن راجح "كان معروفًا بافتعاله للمشاكل وبتورطه في الكثير من أعمال الشغب في المنطقة، وبحيازته للسلاح الأبيض (المطواه) بشكل دائم، ومكروها من سكان الحي لسوء سلوكه".
Advertisements